حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

دليل كامل حول كل أنواع ليفة الاستحمام ووظيفة كل منها

231

الليفة هي حتماً من بين العناصر الأساسيّة في أدوات الإستحمام وحتّى العناية بابلشرة إذ تلعب دوراً مهمّاً في إزالة الأوساخ، حتّى أن أنواع محدّدة منها تساعد في تقشير البشرة. في هذا المقال، سنقدّم لكِ دليل حول أنواع ليفة الإستحمام ووظيفة كل منها، تابعي القراءة لكل التفاصيل.

دليل كامل حول كل أنواع ليفة الاستحمام
ليفة طبيعية
تماماً كما يدلّ اسمها، الليفة الطبيعية هي تلك المصنوعة من مواد طبيعية، مستخرجة من نبات الليف. تأتي هذه الليفة على شكل اسطوانة باللون البيج، تتميّز بوزنها الخفيف وشكل الشبكة المتراصة. هذا النوم من ليفة الاستحمام يساعد في تنظيف البشرة إلى جانب تقشيرها والتخلّص من الجلد الميّت. كذلك، هي تلعب دوراً مهمّاً في تنشيط الدورة الدموية، تنيعم البشرة وإعادة النضارة إليها.

ليفة بلاستيكية
الليفة البلاستيكية مصنوعة من مواد غير طبيعية وهي تأتي على شكل دائرة ملوّنة. هذا النوع من اللوفات يعمل بلطف على بشرة الجسم ويصنع الكثير من الرغوة. كما يُذكر أنّها لا تساعد في تقشير البشرة وإزالة الجلد الميت.

- Advertisement -

ليفة من الصوف
هذه الليفة تكون مصنوعة من الصوف وهي تعمل بشكلٍ لطيف على البشرة بفضل تركيبتها الناعمة والرقيقة. تماماً مثل الليفة البلاستيكية، هذا النوع من اللوفات لا يقشّر البشرة بل يعمل على إزالة الأوساخ فقط.

ليفة على شكل ضمادة
هذه الليفة مصنوعة أيضاً من نبات الليف، أي أنّها طبيعيّة، لكنّها تأتي على شكل ضمادة وتحديداً على شكل شرائح من نبات الليف ومبطّنة من الخلف بقطعة من القماش أو القطن. هذا الشكل من الليفات سهل الإستخدام بفضل حجمه الصغير والناعم.

- Advertisement -

ليفة على شكل قفّاز
هذا الشكل من الليفة يأتي على شكل قفاز وهو من الموديلات سهلة الإستعمال. بالإجمال، تكون الليفة على شكل قفاز مصنوعة من النايلون الإصطناعي وهي تساعد في تقشير البشرة إلى جانب تنظيفها من دون شكّ من الأوساخ.

ليفة مغربية
هذه الليفة هي عبارة عن قفاز متين يتمّ صنعه من ألياف الأشجار وتكون بالإجمال باللون الأسود؛ إلى جانب قدرتها على إزالة كل الأوساخ، تمدّ الليفة المغربية البشرة بفوائد عدّة مثل صنفرة البشرة، إزالة الجلد الميّت، تفتيح الجلد وإزالة الشعر تحت الجلد. يُذكر أن هذه الليفة تُستخدم أثناء القيام بالحمام المغربي ومن المفضّل عدم تطبيقها على الوجه.

فوائد الحمام المغربي: منافع جمالية وصحية في الوقت نفسه

ملاحظة: من الضروريّ جدّاً غسل الليفة مرّة في الأسبوع وذلك للتخلّص من البكتيريا والأوساخ العالقة فيها. فهذه العناصر قد تؤثّر سلباً عليكِ إذ قد تسبّب بإلتهابات جلديّة خطيرة. متى يجب عليكِ غسل الليفة وكيف؟

كيفية تنظيف ليفة الاستحمام
شطّفيها جيّداً بعد الإستحمام واضغطي عليها جيّداً للتخلّص من المياه الزائدة.
احرصي على إبقائها جافّة: تنمو البكتيريا في الأماكن الرطبة لذا التأكّد من جفاف الليفة هو أمر ضروريّ لمنع تكوّن الجراثيم. لذلن إحرصي على وضعها في مكان بارد وجافّ بعد الإستحمام.
طهّريها: من الضروريّ جداً تطهير الليفة مرّة في الأسبوع للقتل البكتيريا والجراثيم. قومي بنقعها لمدّة 5 دقائق في مياه ومنظّف الغسيل.
يمكنكِ أيضاً تنظيفها بواسطة الغسّالة: ضعي الليفة داخل الغسّالة مرّة في الأسبوع وقومي بغسلها. انتبهي! لا تضعيها داخل المجفّف إذ سيتسبّب بتلاشيها.
ضعي الليفة في المايكرويف: هذه الخطوة تنطبق فقط على الليفة الطبيعيّة وليس على الليفة البلاستيكيّة المصنوعة من النيلون، فإنّ البلاستيكيّة تحتوي على أجزاء معدنيّة تشكّل خطر نشوب حريق. عندما تضعين الليفة داخل المايكرويف تتخلّصين من الجراثيم والبكتيريا العالقة. يُذكر أن الليفة الطبيعيّة مصنوعة من نبات الليف التي يتمّ تجفيفها للحصول على ليفة صالحة للفرك خلال الإستحمام.
يُذكر أنّه في حال كنتِ تستعملين ليفة طبيعية، قومي باستبدالها كلّ 3 إلى 4 أسابيع. أمّا إن كنتِ تستخدمين الليفة البلاستيكيّة، فقومي باستبدالها كلّ شهرين تقريباً

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.