حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

في مصر.. مهندس في الصباح وبائع “سندويشات” في المساء

368

خاص الجزيرة نت-القاهرة

في الصباح يذهب الشاب المصري محمد عشماوي إلى عمله مهندس كمبيوتر، وفي المساء يبيع السندويشات على عربة متنقلة في أحد أحياء العاصمة القاهرة.

حال عشماوي (25 عاما) لا يختلف كثيرا عن حال آلاف الشباب في مصر، الذين يضطرون للعمل في أكثر من وظيفة في ظل ارتفاع تكاليف الحياة في البلاد.

- Advertisement -

الشاب العشريني قرر أن يدشن مشروعه الخاص قبل تخرجه من كلية نظم المعلومات، حيث فكر هو وصديقه المحامي في عمل مشروع بالشراكة بينهما، في حدود إمكاناتهما البسيطة.

- Advertisement -

واشترى الصديقان عربة متنقلة يعدان فيها “السندويشات الباردة” ويبيعانها للمارة ورواد المقاهي، فمن وجهة نظرهما هذا المشروع لا يتطلب وقتا أو جهدا كبيرين.

وتقدم العربة لزبائنها تسعة أصناف من الأطعمة الباردة مما لا يحتاج إلى وقت لتحضيره، مثل الجبن بأنواعه واللانشون والتونة والنوتيلا والمربى، بسعر ثابت للسندويشة الواحدة يساوي 5 جنيهات (أقل من نصف دولار)، ليتكلف المشروع بأكمله أقل من 15 ألف جنيه (934 دولارا).
اعلان

واختار عشماوي “ع السريع” اسما لمشروعه، حيث يطمح في توسيع نطاقه ليشمل مناطق متعددة، إلا أنه يتمنى أن يحصل على تصريح من الحي لمزاولة نشاطه، فهو يتعرض لمضايقات من قبل البلدية، على حد قوله.

المصدر : الجزيرة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.