حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

- Advertisement -

ديزني تحظر نتفليكس وأمازون تختفي من متجر تطبيقات آبل.. هل بدأت حرب خدمات بث الفيديو؟

54

فيما يبدو أنها علامة على أمور قادمة، يظهر أن شركتي آبل وديزني أطلقتا النار على اثنتين من كبرى منافستيهما في خدمات بث الفيديو، وهما أمازون ونتفليكس.

والعلامة، وفقا لموقع ديجيتال تريندز، تشير إلى أن هذه قد تكون البداية لخطوات أخرى كثيرة ستتخذها الشركات الأربع جميعها في حربها لاستقطاب أكبر عدد من المشتركين إلى خدماتها في بث الفيديو.

فمع استعداد آبل لإطلاق خدمتها “آبل تي في+” في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني القادم، فإن تطبيق أمازون “برايم فيديو “قد اختفى بشكل واضح من متجر تطبيقات آبل “آب ستور”.

- Advertisement -

وتشير التقارير إلى أن التطبيق بدأ بالاختفاء من المتجر اعتبارا من الجمعة الماضي (4 أكتوبر/تشرين الأول الجاري)، واكتشف مستخدمو متجر آب ستور أنه رغم أن تطبيق أمازون لخدمة بث الفيديو لا يزال يعمل على أجهزتهم، فإنه اختفى من الخيارات المتاحة في متجر التطبيقات لأجهزة آبل.

- Advertisement -

وفي وقت لاحق الجمعة، قال متحدث باسم أمازون لموقع ديجيتال تريندز إن التطبيق اختفى نتيجة “خلل فني” تم حله، وإن تطبيق برايم فيديو عاد إلى متجر آب ستور، لكن الاختفاء جاء في وقت متقارب للغاية مع خطوة حديثة مشابهة لشركة ديزني.

فقد ذكرت تقارير أن شركة الترفيه السينمائي العملاقة تحظر إعلانات شركة نتفليكس رائدة خدمات البث الفيديو عبر كافة شبكاتها التلفزيونية، رغم أن قائمة الحظر تضم أيضا شركات أخرى لا صلة لها بخدمات بث الفيديو مثل “أي بي سي” و”إي أس بي أن” إلى جانب شبكات تلفزيونية أخرى.

ويأتي الحظر على إعلانات نتفليكس في الوقت الذي تخطط فيه ديزني لإطلاق خدمتها الخاصة لبث الفيديو “ديزني+” في منتصف نوفمبر/تشرين الأول المقبل، أي بعد أسابيع قليلة فقط من إطلاق خدمة “آبل تي في+”.

ويقول موقع ديجيتال تريندز إنه إذا كان التاريخ الحديث قد علمنا شيئا عن حروب بث الفيديو، فإن جمهور التلفزيون اللاسلكي قد يكون في خضم معركة طويلة مزعجة بين عمالقة وسائل الإعلام هذه والتي قد تضر أكثر مما تنفع كل المتورطين فيها.

المصدر : مواقع إلكترونية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.