حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

مرض “الغزلان الزومبي” ينتشر.. هل يمكن أن ينتقل إلى البشر؟

9

- Advertisement -

يشعر العلماء بالقلق نتيجة انتشار مرض الهزال المزمن “سي دبليو دي” chronic wasting disease (CWD) الذي يطلق عليها غالبا “مرض الغزلان الزومبي”، بين مجموعات الغزلان في الغابات والمراعي في أميركا الشمالية.

مرض الهزال المزمن هو نوع من مرض البريون، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة. إنها حالة تنكس عصبي تصيب الحياة البرية، بما في ذلك الغزلان. ولم يتم الإبلاغ حتى الآن عن حالات إصابة لدى البشر، ولكن تم تأكيدها مؤخرا في الغزلان، وكذلك الموظ في كندا، بعد الإبلاغ عن حالات سابقة في متنزه يلوستون الوطني في الولايات المتحدة، وذلك وفقا لتقرير في موقع بي بي سي.

تم اكتشاف هذا المرض العصبي، الذي من أعراضه لدى الحيوانات مثل سيلان اللعاب والخمول، في أكثر من 800 عينة من الغزلان والأيائل والموظ في وايومنغ بالولايات المتحدة وحدها، وفقا لتقرير في موقع ذا كونفرزيشين.

ما المسؤول عن مرض الغزلان الزومبي؟

العامل المسبب هو البريونات، وهي عبارة عن بروتينات يمكن أن تتسبب في اختلال البروتينات الطبيعية في الدماغ، مما يؤدي إلى تنكس عصبي.

هذا يجعل أمراض البريون مثيرة للقلق بشكل خاص، لأنها معروفة بمرونتها، ويمكن أن تستمر موجودة في البيئة لسنوات، وتقاوم طرق التطهير التقليدية مثل الفورمالديهايد والإشعاع والحرق في درجات حرارة قصوى.

تقتل بروتينات البريون خلايا الدماغ، وتسبب خللا وظيفيا في الجسم، مما يؤدي إلى أعراض غير عادية. تشمل الأعراض فقدان الوزن وضعف التوازن والتنسيق وتدلي الأذنين وصعوبة البلع. يمكن أن تؤدي صعوبة البلع إلى سيلان اللعاب، وفي النهاية الالتهاب الرئوي والوفاة. أدت الأعراض التقليدية وصورة الحيوان المتعثر وسيلان لعابه إلى ظهور مصطلح “مرض الغزلان الزومبي”. يمكن أن يستغرق ظهور الأعراض شهورا أو سنوات، مما يجعل التشخيص البصري صعبا.

ينتشر مرض الهزال المزمن من حيوان إلى آخر من خلال الاتصال المباشر بسوائل الجسم وفضلاته، ومن خلال الاتصال غير المباشر بالتربة والمياه والغذاء الملوثين.

يشكل انتشار مرض الهزال المزمن مخاطر بيئية كبيرة، وربما مخاطر على صحة الإنسان. على الرغم من عدم وجود دليل قاطع على أن مرض الهزال المزمن يمكن أن يصيب البشر مباشرة، فإن الاحتمال يظل نقطة مثيرة للقلق.

وقد أظهرت أمراض البريون، مثل مرض كروتزفيلد جاكوب “سي جيه دي” (CJD) في البشر و”مرض جنون البقر” في الماشية، أنها قادرة على عبور حاجز الأنواع، أي الانتقال من الحيوان إلى الإنسان.

على سبيل المثال، أدى تفشي مرض جنون البقر في بريطانيا إلى ذبح الملايين من الماشية، وأدى إلى وفاة 178 شخصا، بسبب الطفرة البشرية للمرض منذ عام 1995.

على الرغم من عدم وجود حالات مؤكدة من مرض الهزال المزمن لدى البشر، فإن المخاوف لا تزال قائمة بسبب عدة عوامل. أولا، أظهرت الدراسات أن البريونات المسؤولة عن مرض الهزال المزمن يمكن أن تصيب الخلايا البشرية، وتنتشر داخلها تحت ظروف المختبر، مما يزيد من احتمالية انتقال العدوى المحتمل.

ثانيا، يتعرض البشر بالفعل عن غير قصد لحيوانات يحتمل أن تكون مصابة عن طريق صيدها وأكلها. تشير التقارير إلى أن البشر استهلكوا ما بين 7 آلاف إلى 15 ألف حيوان مصاب بمرض الهزال المزمن سنويا في عام 2017، مع توقعات تشير إلى زيادة سنوية بنسبة 20%.

لحوم الغزلان المصابة

في المناطق التي يرتفع فيها معدل انتشار مرض الهزال المزمن مثل ولاية ويسكونسن، قد يكون الآلاف من الأشخاص قد استهلكوا عن غير قصد لحوم الغزلان المصابة، مما يؤكد الحاجة الملحة إلى اتخاذ تدابير للتخفيف من المخاطر.

كما أن الصعوبات الكامنة المرتبطة باكتشاف وتشخيص أمراض البريون لدى البشر تزيد من تعقيد الوضع. وعلى عكس العوامل المعدية التقليدية، لا تثير البريونات استجابة مناعية، مما يجعل من الصعب اكتشافها بالوسائل التقليدية. وهذا يشكل عقبة كبيرة أمام التدخل المبكر وجهود الاحتواء.

لا تقتصر إمكانية تأثير مرض الهزال المزمن على صحة الإنسان على الانتقال المباشر. ويعني الثبات البيئي للبريونات أن البشر قد يتعرضون لها أيضا من خلال طرق غير مباشرة، مثل التربة والمياه الملوثة والمصادر البيئية الأخرى. ونظرا لمرونة البريونات وقدرتها على البقاء في البيئة لفترات طويلة، فإن العواقب طويلة المدى لمرض الهزال المزمن على صحة الإنسان تظل غير مؤكدة، ولكنها تستحق دراسة جادة.

تقول جينيفر موليناكس، الأستاذة المساعدة في بيئة الحياة البرية وإدارتها في جامعة ميريلاند “حتى الآن، لم يكن هناك انتقال من الغزلان أو الأيائل إلى البشر.. ومع ذلك، ونظرا لطبيعة البريونات، فقد دعمت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والوكالات الأخرى جميع الجهود المبذولة لإبقاء أي مرض بريوني خارج السلسلة الغذائية”.

هل يمكن أن ينتشر مرض زومبي الغزلان إلى البشر؟

تقدر مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أنه في المناطق التي يتوطن فيها مرض البريون، تتراوح معدلات الإصابة من 10% إلى 25%.

لا تظهر الأدلة الحالية أن مرض الهزال المزمن يمكن أن ينتشر إلى البشر عندما يأكلون لحوم حيوان مصاب، أو يواجهون حياة برية مصابة، أو يشربون أو يلمسون التربة أو المياه الملوثة. لكن الباحثين يواصلون التحقيق فيما إذا كان انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان ممكنا. يقول موليناكس إن “مجموعة الأبحاث الحالية عبارة عن حقيبة مختلطة، مما يعني أننا لا نعرف حتى الآن”.

يثير الخبراء مخاوف بشأن إمكانية تغير مرض الهزال المزمن بمرور الوقت، أي حدوث طفرة مما يؤدي لظهور سلالات بريون جديدة، والتي قد تكون لديها القدرة على إصابة مجموعة مختلفة من المضيفين، بشر وحيوانات.

المصدر : الجزيرة + بي بي سي + ذا كونفرسيشن
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.