حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

هل يمكن التخلّص من الدهون من مواضع معيّنة في الجسم؟

24
تتكدّس الدهون في الجسم في مواضع معيّنة قد تختلف بين شخص وآخر، لكنها مسألة لا يمكن التحكّم بها. وعلى الرغم من انّه يسوّق لطرق متعددة تساعد في التخلّص من الدهون من مواضع معينة في الجسم، ثمة تفاوت في الآراء بين الخبراء حول هذه الطرق. وفق ما ورد في TopSante.
يكثر التسويق لوسائل يمكن أن تساعد في التخلّص من دهون البطن أو الأرداف بطريقة سحرية، ومنها عقاقير وأدوية وتقنيات. هي وسائل تستهدف مواضع معينة، ويُسوّق لها عبر صور وفيديوهات تُظهر التحول الحاصل بعد اعتمادها. لكن للأسف يبدو أنّ التخلّص من الدهون من مواضع معيّنة فكرة خاطئة أخرى يتمّ نشرها. إذ يبدو أنّه لا يمكن التخلّص من الدهون من موضع معين.

- Advertisement -

لماذا لا يمكن التخلّص من الدهون من موضع معين؟
لمعرفة السبب وراء عدم إمكان التخلّص من الدهون من موضع معين، لا بدّ من معرفة كيفية تكدّس الدهون في الجسم أصلاً. تتخذ الدهون في الجسم شكل الدهون الثلاثية التي هي من أنواع الدهون التي يمكن أن تستخدم مصدراً للطاقة. نسبة 95 في المئة من الدهون التي تُستهلك هي من الشحوم الثلاثية. فالجسم يحوّل الدهون إلى شحوم ثلاثية الطاقة التي لم تُستخدم. وتتخزن الدهون في الخلايا الدهنية وتُطلق بعدها في الدورة الدموية وتنتقل إلى النسيج الدهني، والذي يُعرف بالكتلة الدهنية في الجسم. هذه الدهون موجودة في الجسم وتتخزن بشكل دهون حشوية ودهون تحت الجلد.

- Advertisement -

هي مصادر حيوية للجسم، وهو يحتاجها باستمرار للوظائف اليومية. كما يأخذ الجسم من مصادر الطاقة هذه عندما نتبع حمية. لكن بعكس ما يتمّ التسويق له، لا يمكن أن تصل العضلات مباشرة إلى الدهون المخزّنة في الجسم لتحرقها عند ممارسة الرياضة، بل هي تحوّل الشحوم الثلاثية إلى أحماض دهنية حرّة وإلى غليسيرول ينتقل باتجاه العضلات عبر الدورة الدموية. وبالتالي مخزون الدهون التي نستخدمها كمصدر للطاقة عند ممارسة نشاط جسدي مصدرها في مختلف مواضع الجسم وليس مواضع معينة، نسعى إلى خفض الدهون فيها.
تؤكّد الدراسات أنّ الجسم يحرق الدهون أثناء ممارسة الرياضة. أما التركيز على عضلات في مواضع معينة فلا يفيد للتخلّص من الدهون في هذه المواضع، لأنّ التمرين يساعد في التخلّص من الدهون في مختلف مواضع الجسم.
في المقابل، ثمة عوامل معينة تؤثر في تكدّس الدهون في مواضع دون أخرى، منها العوامل الجينية. فإذا كانت الأم مثلاً تتكدّس الدهون لديها في الأرداف ثمة احتمال اكبر بأن تتكدّس في الموضع نفسه أولاً. كما أنّ الجنس يلعب دوراً في ذلك. فقد تميل المرأة إلى تكديس الدهون أكثر في القسم الأسفل من الجسم، ولديها أصلاً كتلة دهون أكبر من تلك التي للرجل. وعندما تخسر الوزن تخسر الدهون أولاً من الوجه والكاحلين والذراعين، فيما تحافظ على تلك المكدّسة في الأرداف والمؤخّرة والفخذين.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.