وكان رجل يبلغ من العمر 48 عاما يقود السيارة رفقة زوجته وابنه البالغ من العمر 23 عاما، وفقا لبيان صادر عن الشرطة في جيريك بشبه جزيرة الملايو.

وقالت شرطة جيريك إن الجو كان ممطرا وضبابيا وقت الحادث، وكانت السيارة تنعطف يسارا على الطريق السريع عندما اصطدمت بالفيل الصغير.

وقال زولكفلي محمود، كبير المشرفين في شرطة منطقة جيريك: “اصطدمت السيارة بالفيل الصغير الذي كان يسير على الطريق مع القطيع، وعند رؤية ذلك اندفعت الأفيال الخمسة الأخرى نحو السيارة وبدأت في دهسها”.

وأضاف أن قطيع الفيلة غادر المنطقة بعد نهوض الفيل الصغير الذي تم صدمه.

ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات أو إصابات خطيرة من جراء الحادث.

وأظهرت الصور المتوفرة أضرارا جسيمة في مقدمة وجوانب السيارة مع انهيار أبوابها الجانبية، كما تحطمت جميع النوافذ.

ويقول دعاة حماية البيئة إنه نتيجة للتطوير السريع للطرق السريعة في ماليزيا، فقدت الأفيال البرية في جميع أنحاء شبه الجزيرة كميات كبيرة من الغطاء الحرجي، مما أجبر الكثير منها على المغامرة بعبور الطرق للعثور على الطعام.

وناشدت شرطة جيريك السائقين لتوخي المزيد من الحذر على الطرق السريعة، حيث تتجول قطعان الأفيال بانتظام في المنطقة.

كما وضعت لافتات تحذر السائقين من عبور الأفيال على طول العديد من الطرق السريعة، خاصة شمالي البلاد، لكن الحوادث لا تزال تقع.