حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

هل الفاكهة المجففة عدوة الرشاقة؟

37
تُعتبر الفاكهة المجفّفة من الأطعمة الصحية التي يركّز عليها كثيرون ضمن نظام غذائي متوازن وصحي لخفض الوزن. لا بدّ من تصحيح هذه الفكرة لأنّ الفاكهة المجفّفة قد لا تكون اختياراً أمثل في حال الرغبة بالتخلّص من الكيلوغرامات الزائدة، وفق ما نُشر في Topsante.

- Advertisement -

ما مكوّنات الفاكهة المجفّفة؟
تمتاز الفاكهة المجفّفة بغناها بالعناصر الغذائية والألياف والفيتامينات والمعادن. ومع ذلك، لا بدّ من تصحيح الفكرة الشائعة التي تعتبرها من الاختيارات الصحية التي يمكن اللجوء إليها لخفض الوزن. في الواقع هي تحتوي على عدد أكبر من الوحدات الحرارية، إضافة إلى أنّها تحتوي على المزيد من السكر بالمقارنة مع الفاكهة الطازجة. وبالتالي لا يمكن تصنيفها من ضمن الفاكهة التي يمكن الاعتماد عليها في حمية لخفض الوزن. فتناول الفاكهة المجفّفة لا يوازي تناول الفاكهة الطازجة أبداً. وفي عملية تجفيف هذا النوع من الفاكهة، تتركّز فيه السكريات ويُضاف إليه السكر لحفظه بالشكل المناسب. وبالتالي تكون الفاكهة المجفّفة اكثر حلاوة وتحتوي على كميات أكبر من السكر بالمقارنة مع أنواع الفاكهة الطازجة. على سبيل المثال، في 100 غ من المشمش المجفّف 59,1 غ من السكر. أما في المشمش الطازج، فما لا يزيد عن 9 غ من السكر.
من جهة أخرى، عند تجفيف الفاكهة، تخسر الماء الذي فيه، إلاّ أنّها لا تخسر من الوحدات الحرارية التي فيها. وبالتالي تحتوي حصّة الفاكهة المجفّفة على المزيد من الوحدات الحرارية بالمقارنة مع حصّة من الحجم نفسه من الفاكهة الطازجة. ففي 100 غ من الفاكهة الطازجة 45,9 وحدة حرارية، فيما تحتوي حصة من 100 غ من الفاكهة المجفّفة على 239 وحدة حرارية.
هل تُعتبر الفاكهة المجفّفة صحية فعلاً؟
تُعتبر الفاكهة المجفّفة اختياراً صحياً يمكن أن يُضاف إلى النظام الغذائي المتوازن. لكن يشدّد الخبراء على ضرورة استهلاكها باعتدال. فثمة مشكلة أساسية في أنّ كثيرين يميلون إلى تناول كميات زائدة من الفاكهة المجفّفة ويصعب الاكتفاء بالقليل منها، كما يحصل مع الفاكهة الطازجة. فيمكن تناول حبتين من المشمش الطازج فيما يمكن تناول 6 حبات من الفاكهة المجففة أو أكثر بعد. لذلك، من الأفضل عدم استهلاك الفاكهة المجفّفة بشكل متكرّر.
-يجب الاكتفاء بحفنة صغيرة من الفاكهة المجفّفة وهي تزن عادةً حوالى 20 غ.
-يجب اختيار الفاكهة المجففة التي تحتوي على كمية أقل من السكر. فثمة اختيارات منها لا يُضاف إليها السكر أو أنّها تُجفّف بطريقة طبيعية.
-يمكن إضافة الفاكهة المجفّفة إلى الأطباق: يمكن إضافة الفاكهة المجفّفة إلى حبوب الفطور أو اللبن أو السَلَطة أو التحلية. إذ تساعد في الحدّ من الكمية التي يمكن استهلاكها من هذه الأصناف.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.