حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

ثيا .. كوكب مفقود داخل كوكب الأرض فما علاقته بنشأة القمر؟

33

قال علماء إن الهيكلين الضخمين الغامضين والغنيين بالحديد بالقرب من قلب الأرض أو ما يعرف بـ Core قد يكونا هما آخر بقايا “ثيا”، وهو جسم لكوكب قديم يعتقد أن اصطدامه الكارثي بالأرض قبل ملايين السنين قد نتج عنه ميلاد القمر.

مختارات

وبحسب الدراسة الحديثة التي نشرها علماء من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا CalTech، فإنه إذا تم التحقق من صحة الأمر، فقد يُحدث هذا الاكتشاف ثورة في فهمنا لتاريخ الأرض وأصول ونشأة القمر من خلال تقديم دليل على مثوى “ثيا” الأخير – مدفوناً في وشاح الأرض العميق، وفق ما نشر موقع مجلة ناتشير.

- Advertisement -

ولسنوات، حيّرت أصول القمر العلماء. تفترض النظرية السائدة، والمعروفة باسم “فرضية الارتطام العملاق The giant impact hypothesis”، أن القمر تشكل من حطام تصادم هائل بين الأرض وكوكب مفقود غامض بحجم المريخ تقريباً وقع قبل 4.5 مليار سنة، أطلق على هذا الكوكب اسم “ثيا”.

وقد ورد اسم “ثيا” في الأساطير اليونانية، حيث كانت أحد الجبابرة قبل ظهور آلهة الأوليمب وهي أم “سيلين”، إلهة القمر.

وفقاً لفرضية الارتطام العملاق، فقد دار كوكب “ثيا” حول الشمس في الفترة التي كان فيها كوكب الأرض في بدايات حياته، لكن وبسبب تأثير الجاذبية للمشتري أو الزهرة أو كليهما، اقترب للغاية من مدارات كواكب المجموعة الشمسية إلى أن انتهى به الأمر للارتطام بالأرض، وهنا يعتقد العلماء أن القمر قد تشكل من الحطام المقذوف بعد هذا الاصطدام المدمر.

وخلال الدراسة اكتشف العلماء تقارباً شديداً بين تركيب صخور القمر التي جمعها رواد الفضاء خلال رحلة أبولو الشهيرة وبين تركيب لأنواع مختلفة من الصخور من كوكب الأرض، الأمر الذي يبدو أنه يدعم فرضية تأثير “ثيا”.

ولعقود من الزمن، كان العلماء في حيرة من أمرهم إزاء وجود نقطتين كبيرتين غامضتين في منطقة (الوشاح) لكوكب الأرض. ويبلغ طول هذه التكوينات الصخرية آلاف الكيلومترات وهي أكثر كثافة قليلاً من محيطها، مما يشير إلى أنها مكونة من مواد مختلفة عن بقية الوشاح، بحسب ما نشر موقع شبكة سي بي اس الأمريكية.

 

- Advertisement -

في الدراسة التي نشرت في مجلةNature في الأول من نوفمبر ، قال الباحثون إن هذه “النقاط” الغريبة بالقرب من مركز الأرض يمكن أن تحل أخيرا لغز تشكل القمر.

وتشير النمذجة الحاسوبية الجديدة التي اعتمدها العلماء خلال الدراسة إلى أن الاصطدام العنيف بين الأرض و “ثيا” نتج عنه بقاء مادة من الكوكب في النصف السفلي من وشاح الأرض، وأن الاصطدام تسبب أيضًا في قذف بعض بقايا “ثيا” إلى المدار الخارجي لكوكب الأرض؛ وهي البقايا التي اندمجت لتشكل في النهاية القمر، وفقاً لما نشرت صحيفة غارديان البريطانية.

ومن المعروف أن فكرة بقايا كوكب آخر في منطقة وشاح الأرض ليست جديدة، كما تقول روبن كانوب، عالم الكواكب في معهد أبحاث الجنوب الغربي في كولورادو بالولايات المتحدة، “لكن هذه الورقة هي الأولى بحسب ما أعلم والتي تأخذ هذه الفكرة على محمل الجد” بحسب ما نشر موقع مجلة نيتشر.

ويقول العلماء إن ما يدعم هذه الفكرة اختلاف تركيب بعض مناطق الطبقة من الأرض الواقعة بين القشرة واللب والتي تدور فيها المكونات المصهورة بسرعات مختلفة كما تنتقل الموجات الزلزالية عبرها بشكل بطيء أكثر مما يحدث عند مرورها عبر بقية مكونات الوشاح.

وخلال الدراسة أيضاً، أجرى الباحثون محاكاة حاسوبية للتفاعل بين وشاح “ثيا” المفترض وبين وشاح الأرض من لحظة الاصطدام حتى الوقت الحاضر. أظهرت المحاكاة التي أجرتها الحواسيب أن بعض المواد من “ثيا” غرقت في البداية إلى الجزء السفلي من وشاح الأرض وأن المزيد من بقايا “ثيا” تراكم هناك بمرور الوقت، وشكلت النقاط الغامضة.

وبحسب العلماء فإن آثار هذا الاكتشاف إن ثبتت صحته تمتد إلى ما هو أبعد من مجرد حل نقاش علمي، ويمكن أن يقدم فهم بقايا ثيا رؤى غير مسبوقة حول سلوك الأرض على فترات زمنية جيولوجية، كما يرسم صورة أكثر وضوحاً للأحداث العنيفة التي لم تشكل كوكب الأرض فحسب، بل تسلط الضوء أيضًا على الحركة الدائمة للأجرام السماوية التي تستمر في التجول عبر الكون.

ويقول الباحثون إنهم يخططون الآن للتعمق أكثر في تركيب مواد “ثيا” وتأثيراتها على تكوين الطبقات القديمة للأرض وأصول أقدم المعادن فيها.

عماد حسن

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.