حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

الأولى من نوعها: تجربة سريرية لغرسات الدماغ لدى البشر

59
في خطوة متقدّمة، أعلنت شركة “نيورالينك” الناشئة في مجال التكنولوجيا الحيويّة والمثيرة للجدل، التي أسّسها رجل الأعمال إيلون ماسك، استقطاب المشاركين لأوّل تجربة سريريّة بشريّة لها يوم الثلاثاء، وفقًا لما ذكرته مدونة الشركة.

- Advertisement -

وأوضحت الشركة أنّه بعد الحصول على موافقة من مجلس مراجعة مستقلّ، فإنه من المقرّر أن تبدأ “نيورالينك” بإجراء عمليات غرسات الدماغ ل#مرضى الشلل كجزء من دراسة تُدعى PRIME، وهي اختصار لواجهة الدماغ – الحاسوب الدقيقة المزروعة آليًّا، لتقييم سلامة ووظيفة الغرسات، وفق ما نشر موقع “سي أن أن”.
وفي التفاصيل، سيخضع المشاركون في التجربة لجراحة في الجزء الذي يتحكّم بالحركة لزرع شريحة، بوساطة “الروبوت، لتقوم بتسجيل الإشارات الدماغيّة وإرسالها إلى تطبيق حاسوبيّ، بهدف أوّلي يتمثل بمنح الأشخاص القدرة على التحكّم بمؤشر الكمبيوتر أو لوحة المفاتيح باستخدام أفكارهم وحدها”.
هذه الدراسة التي ستسمر لمدة 6 سنوات، من ضمنها 18 شهراً من الزيارات المنزلية والعيادات، تليها زيارات متابعة على مدار خمس سنوات، ستفتح المجال أمام الأشخاص الذين لديهم إصابة بالشلل الرباعيّ، بسبب إصابة الحبل الشوكيّ العنقي أو التصلب الجانبي الضموري، ليكونوا أكثر قدرة على التعامل مع المحيط.
ويسعى ماسك إلى تحقيق هدف شركة “نيورالينك” المتمثل باستخدام الغرسات لربط الدماغ البشري بجهاز الحاسوب لمدة خمس سنوات، بعد أن اختبرت الشركة الغرسات لدى الحيوانات.
لكن الشركة واجهت انتقادات بعد وفاة قرد أثناء اختبار المشروع في عام 2022 كجزء من الجهود المبذولة لجعل الحيوان يمارس لعبة (بونغ) Pong، وهي واحدة من أوّل أنظمة ألعاب الفيديو.

- Advertisement -

وفي شهر أيار، ذكرت شركة ” نيورالينك” أنها حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء الأميركية لإجراء التجارب السريرية على البشر،
علماً بأن الوكالة رفضت – وفق تقرير وكالة أنباء “رويترز” – في آذار طلب الشركة إجراء زرع الشريحة على 10 مرضى، نظراً لمخاوف تتعلّق بالسلامة الشخصيّة.
وبالرغم من هذه المخاوف، قال ماسك خلال فعالية استقطاب المشاركين، التي أقيمت في كانون الأول، إن شركة “نيورالينك” قدّمت “معظم” أوراقها إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية، ويمكن أن تبدأ إجراء اختبارات على البشر في غضون ستة أشهر. ولم يعرف حتى الساعة ما هو عدد المرضى الذي وافقت عليه إدارة الغذاء والدواء الأميركية وفق “رويترز”.
وقبل أن تصل غرسات الدماغ الخاصة إلى السوق بشكل واسع، فإنها ستحتاج إلى موافقة تنظيميّة. وقدّمت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ورقة في عام 2021 تستعرض فيها أفكارها الأولية بشأن أجهزة ربط الدماغ بالحاسوب، مشيرة إلى أن هذا المجال “يتقدّم بسرعة”.
لدى ماسك طموحات كبيرة بشأن شركة “نيورالينك” باعتبارها ستسهّل الإدخال الجراحيّ السريع لأجهزتها لعلاج حالات مثل السّمنة والتوحّد والاكتئاب والفصام
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.