حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

طوارئ بسبب المتحور الجديد.. العالم يغلق حدوده أمام دول جنوب أفريقيا وتسجيل أولى الإصابات بأستراليا

45

أغلقت المزيد من دول العالم حدودها الجوية في وجه عدد من دول منطقة جنوب أفريقيا، عقب ظهور متحور فيروس كورونا الجديد الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بالمقلق، بينما سجلت إصابات به في العديد من دول العالم خارج جنوب أفريقيا وجيرانها، ومنها ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وهونغ كونغ، وآخرها أستراليا اليوم.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية اليوم أن سلطات البلاد علقت الرحلات الجوية من وإلى مالاوي وزامبيا ومدغشقر وأنغولا وسيشل وموريشيوس وجزر القمر؛ بسبب مخاوف من انتشار سلالة “أوميكرون” (Omicron). وكانت الرياض علقت الرحلات الجوية الجمعة الماضي من وإلى جنوب أفريقيا ونامبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وموزامبيق وليسوتو وإسواتيني.

وأظهرت وثيقة رسمية اليوم أن إندونيسيا ستحظر دخول المسافرين القادمين من 8 دول أفريقية، للحد من انتشار سلالة أوميكرون. ويتعلق الأمر بكل من جنوب أفريقيا وبوتسوانا وناميبيا وزيمبابوي وليسوتو وموزامبيق وإسواتيني ونيجيريا. ويسري الحظر من يوم غد الاثنين ويستمر مدة 14 يوما.

- Advertisement -

وفي البرازيل، أوصت هيئة “أنفيسا” المسؤولة عن تنظيم القطاع الصحي بتوسيع قيود السفر المرتبطة بظهور سلالة “أوميكرون”، لتشمل أنغولا وملاوي وموزامبيق وزامبيا، وذلك بعد إغلاق الحدود أمام المسافرين من جنوب أفريقيا وإسواتيني وليسوتو وناميبيا وبوتسوانا وزيمبابوي.

وقال رئيس كولومبيا إيفان دوكي -أمس السبت- إن حالة الطوارئ الصحية ستمدد حتى 28 فبراير/شباط المقبل عقب ظهور سلالة أوميكرون، وأضاف أن بلاده ليست لديها رحلات مباشرة مع أفريقيا، وأن أي شخص يسافر من القارة إلى كولومبيا سيتعين عليه المرور عبر الولايات المتحدة أو البرازيل أو الاتحاد الأوروبي التي فرضت كلها قيودا بالفعل.

حظر شامل

كما قررت إسرائيل -أمس السبت- حظر دخول جميع الأجانب إليها، وذلك بهدف التصدي للمتحور الجديد من فيروس كورونا، وقال رئيس الوزراء نفتالي بينيت -في بيان- إن الحظر سيستمر 14 يوما.

وأضاف بينيت أنه سيكون لزاما على الإسرائيليين الذين يدخلون البلاد، بما في ذلك مَن تلقوا التطعيم، البقاء في الحجر الصحي. وجاء حظر السفر الشامل في إسرائيل بعدما قررت تل أبيب أول أمس الجمعة فرض حظر على دخول الأجانب القادمين من معظم الدول الأفريقية.

وفي اليابان، قال رئيس الوزراء فوميو كيشيدا -اليوم الأحد- إن بلاده سوف تضيف دول: موزمبيق وملاوي وزامبيا إلى قائمة الدول التي يخضع القادمون منها لقيود أكثر صرامة ابتداء من اليوم، وذلك عقب اكتشاف المتحور الجديد. ونقلت وكالة كيودو اليابانية للأنباء عن كيشيدا القول للصحفيين أمس السبت إن حكومته تريد التأكد من تطبيق إجراءات السيطرة على الحدود بصورة صارمة”، وذلك بعد يوم من مطالبة المسافرين الذين زاروا مؤخرا بوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وناميبيا وجنوب إفريقيا أو زيمبابوي البقاء 10 أيام في منشآت حجر حكومية لدى وصولهم.

- Advertisement -

وكانت سويسرا وسعت أمس السبت فرض الحجر الصحي لوقف انتشار “أوميكرون” ليشمل المسافرين القادمين من مصر وبريطانيا والتشيك وهولندا وملاوي، حيث تم اكتشاف إصابات بالمتحور الجديد. وحظرت سويسرا الجمعة الماضي الرحلات الجوية المباشرة من جنوب أفريقيا وجيرانها، بينما فرضت أيضا قيودا على السفر من دول أخرى من بينها هونغ كونغ وإسرائيل وبلجيكا.

وقررت الكويت أمس أيضا تقييد السفر جوا من وإلى 9 دول أفريقية لمواجهة انتشار المتحور الجديد، ويتعلق الأمر بجنوب أفريقيا ونامبيا وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وليسوتو وإسواتيني وزامبيا وملاوي، واستثنت الدولة الخليجية من الحظر رحلات الشحن الجوي.

إضافة إلى دول منطقة جنوب أفريقيا، رصدت كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وهونغ كونغ وإسرائيل إصابات بمتحور “أوميكرون”، كما ذكر مسؤولون صحيون في أستراليا اليوم أنهم اكتشفوا إصابتين بالمتحور للمرة الأولى.

وإضافة إلى دول منطقة جنوب أفريقيا، رصدت كل من بريطانيا وألمانيا وإيطاليا وهولندا وهونغ كونغ وإسرائيل إصابات بمتحور “أوميكرون”، كما ذكر مسؤولون صحيون في أستراليا اليوم أنهم اكتشفوا إصابتين بالمتحور للمرة الأولى، وذلك بعد إجراء اختبار لراكبين من جنوب أفريقيا وصلا إلى سيدني.

وصرح كبير خبراء الأمراض المعدية لدى الحكومة الأميركية أنتوني فاوتشي -في مقابلة تلفزيونية- أنه لن يتفاجأ إذا أعلن عن تسجيل أولى الإصابات بالمتحور الجديد في الولايات المتحدة، وذلك بسبب سرعة العدوى التي تتسم بها هذه السلالة الجديدة من الفيروس.

جرس الإنذار

وجاءت مسارعة دول العالم لحظر أو تقييد السفر من دول منطقة جنوب أفريقيا وإليها، بعدما صنفت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة الماضي المتحور الجديد بالمقلق لأنه يتضمن الكثير من الطفرات، وذكرت وكالة الصحة الأوروبية أن “أوميكرون” يمثل خطرا مرتفعا على القارة.

وذكر خبراء في منظمة الصحة العالمية أن البيانات الأولية بشأن المتحوّر الجديد تفيد بأنه يمثل “خطرا متزايدا للإصابة مجددا”، مقارنة بالمتحوّرات الأخرى بما فيها المتحور دلتا (Delta) الذي ظهر أول مرة في الهند قبل قرابة عام.

وفي مقابلة مع الجزيرة، تحدثت رئيسة اللجنة الاستشارية الأفريقية بشأن المناعة في منظمة الصحة العالمية هيلين ريس أن اللقاحات المتوفرة ضد فيروس كورونا لا تزال قادرة على حماية الناس، لكن يجب الانتظار لظهور نتائج الاختبارات التي يجريها العلماء حاليا على المتحور “أوميكرون”، ورأت المسؤولة أن إغلاق الحدود ربما لن يكون حلا، مشيرة إلى أن استمرار الالتزام بإجراءات السلامة واللقاحات هو الوسيلة المثلى لمواجهة المتحور الجديد.

المصدر : الجزيرة + وكالات
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.