حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

ما أهم فوائد زيت ثمر الورد المسكي للبشرة؟

36

زيت ثمر الورد زيتٌ نباتيٌّ يتمّ الحصول عليه من الشجيرة الشائكة المعروفة باسم شجيرة وردة المسك. وبشكل أكثر تحديدًا، من بذور الفاكهة (ثمار شجيرة الورد) التي تنتجها زهرة الشجرة، ” akènes poilus“. موطنها أوروبا، وأدخلت إليه من سهول جمهورية “تشيلي” في أميركا الجنوبيّة، في القرن السادس عشر على أيدي الغزاة الإسبان. اليوم، فرنسا هي المورّد العالميّ الرئيسيّ. ومن هذه البذور، التي تُحصد في شهرَي آذار ونيسان، يتمّ الحصول على الزيت النباتي عن طريق عمليّة العصر على البارد. علاوة على ذلك، “لصنع كيلوغرام واحد من الزيت، نحتاج إلى 50 كيلوغرامًا من البذور، أو 300 كيلوغرام من الثمر”، تشرح ناتالي والازيك، مديرة مصادر مستحضرات ال#تجميل في Léa Nature. معًا، نقوم بتقييم فوائد هذا الزيت الثمين لبشرة وجهنا وجسمنا.

ما هي فوائد زيت الورد للبشرة؟

للوجه

 

زيت ثمر الورد مثاليّ لتغذية البشرة الجافّة والحسّّاسة، ومفيدٌ في معالجة البشرة الهشّة. بفضل محتواه من الأحماض الدهنيّة الأساسيّة (أوميغا 3 و6 و9)، هذا الزيت النباتيّ له خصائص تتميّز بالتجديد والإصلاح وإعادة الهيكلة الاستثنائيّة. علاوة على ذلك، فإنّ غناه بفيتامينات E وبيتا كاروتين يمنحه خصائص مهدّئة ومضادّة للأكسدة ومضادّة للشيخوخة. وبالتالي، يبطّئ هذا الزيت ظهور التجاعيد المبكرة والبقع على الجلد وعلامات شيخوخة الجلد الأخرى، بالإضافة إلى المساعدة على التقليل من ظهورها.

للجسم

بفضل الخصائص المذكورة أعلاه، يساعد زيت ثمر الورد على الشفاء وتقليل ظهور الندبات وعلامات التمدّد، التي لا يُمكنك رؤيتها. بالإضافة إلى ذلك، هو معروف بفوائده الإصلاحيّة للبشرة التي تعاني من حروق الشمس، أو التي جفّت بسبب البرد.

كيف نختار زيت نبات الورد المناسب؟

بادئ ذي بدء، من المهمّ التمييز بين الزيت النباتيّ من ثمر الورد والنباتات الزيتيّة (التي يتمّ الحصول عليها عن طريق نقع الأزهار في الزيت النباتي). الشيء نفسه ينطبق على المحلول المائيّ (hydrolat) أو ماء الورد (من تقطير أزهار الورد، وهو نوع يختلف عن ثمر الورد فهو لا ينتج البذور). الفوائد ليست هي نفسها.

لاختيارها جيّدًا، ينصح الخبير بالرجوع إلى اسم INCI للأنواع الثلاثة من ورود المسك: “روزا روبيجينوزا”، “روزا كانينا” و “روزا موشاتا”. يجب أن تظهر إحدى هذه الكلمات على الزجاجة. معايير أخرى؟ يفضّل الضغط البارد والشهادة البيولوجيّة.

كيف نستخدم زيت نبات الورد بالطريقة الصحيحة؟

إنّ إدخال زيت ثمر الورد في روتين الجمال اليوميّ أمر سهل للغاية. وبحسب الخبير، “يمكن وضع قطرة من هذا الزيت النباتي كعلاج مستهدف مباشرة على الوجه لتقليل ظهور التجاعيد وترطيب وتنشيط البشرة المتعبة”. هذا الإكسير ذو التركيبة الأوليك oléique التي تشكّل مضادًا ممتازًا للشيخوخة يمكن أيضًا استخدامه كمصل في كريم الليل أو النهار.

بالنسبة للجسم، يمكن استخدام زيت ثمر الورد كزيت للتدليك لتقليل علامات التمدّد والندوب الأخرى. يمكن أن يأخذ شكل بلسم مرمِّم بعد التعرّض لأشعة الشمس أو درجات حرارة شديدة البرودة. يمكن أيضًا مزجه بالزيوت النباتية الأخرى التي يعمل معها بالتآزر: زيت اللوز الحلو، زيت المشمش، زيت الأفوكادو، زيت الجوجوبا … كلها معروفة بخصائصها المنعمة والمتجدّدة المشابهة لزيت ثمر الورد.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.