حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

وفاة غامضة لعائلة أميركية في غابات كاليفورنيا.. والطحالب الزرقاء في قفص الاتهام

45

عُثر على جثث جون غيريش وزوجته إلين تشونغ وطفليهما ميجو وكلبيهما أوسكي في غابة سييرا بولاية كاليفورنيا يوم 17 أغسطس/آب الماضي، وشكّل موت العائلة لغزا غامضا قبل أن يتوصل المحققون إلى أدلة جديدة قد تفسر أسباب الوفاة.

وتقول الكاتبة إيلاّ ميشيليتي في تقرير نشره موقع “ماريان” (marianne) الفرنسي، إن المحققين كشفوا في الثالث من سبتمبر/أيلول الجاري أن العينات التي تم جمعها من الجدول المائي القريب من مكان الجثث تحتوي مستويات عالية جدا من الطحالب الزرقاء السامّة.

مخاطر غير معروفة

وعلى الفور، أغلقت السلطات منطقة بطول 45 كيلومترا على نهر ميرسيد بين مدينتي بريسبرغ وباغبي. وأشارت صحيفة “نيويورك بوست” (New York Post) إلى حظر عشرات مسارات التنزه في الغابة بسبب “مخاطر غير معروفة”.

وحسب الموقع، لم يتم الكشف حتى الآن عن نتائج التحاليل السمية التي أجريت على الجثث، لكن المتحدثة باسم مكتب إدارة الأراضي إليزابيث ماير شيلدز أكدت أن الطحالب الزرقاء في المنطقة ستكون تحت المراقبة المكثفة خلال الفترة القادمة.

وكان المحققون قد استبعدوا بعد العثور على الجثث الشهر الماضي احتمالات الموت بسبب الجفاف أو الانتحار أو رميا بالرصاص، فضلا عن التسمم بأول أكسيد الكربون من أحد المناجم القريبة. وقال الضباط جيريمي بريسي حينها “لم نعثر على أي ممرات ألغام قديمة بالقرب من المنطقة”.

الطحالب الزرقاء تتكاثر في الأنهار والجداول، خاصة خلال موجات الحر الشديد، مثل الموجة التي شهدتها كاليفورنيا الصيف الحالي (مواقع التواصل-تعبيرية)

حرارة عالية وتسمم

تميل الطحالب الزرقاء، التي تُعرف أيضا بالبكتيريا الزرقاء، إلى التكاثر في الأنهار والجداول، خاصة خلال موجات الحر الشديد، مثل الموجة التي شهدتها كاليفورنيا في الصيف الحالي.

وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة، تشكّل الطحالب طبقة سميكة خضراء على سطح الماء وتنشر نوعين من السموم، وهي السموم الكبدية والسموم العصبية.

وفي الغالب، يسبب التسمم بالطحالب الزرقاء آلاما وقيئا وحمى وتشنجات وصداعا نصفيا، وفي أسوأ الحالات يمكن أن تتسبب هذه الطحالب في موت البشر والحيوانات، وقد تحدث الوفاة في غضون ساعات قليلة أو بضعة أيام.

وتقول إيريكا هولاند، أستاذة العلوم بـ”جامعة ولاية كاليفورنيا لونغ بيتش” (California State University Long Beach)، إن الأمر كله يعتمد على “مدى التعرض لهذه السموم”.

تجدر الإشارة إلى أنه تم العثور على أكثر من 330 فيلا نافقا العام الماضي بسبب التسمم في منطقة دلتا أوكافانغو شمال بوتسوانا.

- Advertisement -

المصدر : ماريان
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.