حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

ماذا يحدث لجسم الصائم عند تناول البطاطا؟

23

تعدّ البطاطا مصدرا جيدا للألياف الغذائية التي يمكن أن تساعد على إنقاص الوزن بإبقاء الشخص ممتلئا مدة أطول.

البطاطا، أو البطاطس، من أشهى الأغذية، وهي مفيدة، ولكن هذا يعتمد على طريقة تحضيرها، فما فوائدها؟ وماذا يحدث لجسم الصائم عند تناولها؟

نبدأ باستعراض المحتويات الغذائية في البطاطا، وذلك بصورة تقريبية وفقا لوزارة الزراعة الأميركية (U.S. DEPARTMENT OF AGRICULTURE).اقرأ أيضاهذا ما يحدث لجسم الصائم عند تناول الفلفل الحار والحلوهذا ما يحدث لجسم الصائم عند تناول الكنافة والبسبوسة واللقيمات والبقلاوة والقطايفهذا ما يحدث لجسم الصائم عند تناول البصل والثومهذا ما يحدث لجسم الصائم عند تناول البازلاء والجزر

- Advertisement -

بطاطا مسلوقة (100 غرام)

  • السعرات الحرارية: 87 سعرا.
  • البروتين: غرامان.
  • الكربوهيدرات: 20 غراما.
  • الألياف الغذائية: غرامان.
  • الدهون: 0.1 غرام.

بطاطا مقلية (100 غرام)

  • السعرات الحرارية: 312 سعرا.
  • البروتين: 3.4 غرامات.
  • الكربوهيدرات: 41 غراما.
  • الألياف الغذائية: 3.8 غرامات.
  • الدهون: 15 غراما.

ماذا يحدث لجسم الصائم عند تناول البطاطا؟

تحتوي البطاطا على كثير من المغذيات، وهي مفيدة للصحة، ولكن ذلك يعتمد على طريقة تحضيرها. فعند تناول الصائم البطاطا المعدّة بطريقة صحية فإنها تعطي جسمه الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، وتجعله يشعر بالشبع، والبطاطا نفسها (غير المقلية) خالية من الدهون والكوليسترول.

وتعدّ البطاطا مصدرا جيدا للألياف الغذائية التي يمكن أن تفيد في إنقاص الوزن بإبقاء الشخص ممتلئا مدة أطول، ومن ثم هي تساعد الصائم على تناول كمية أقل من الطعام على الإفطار.

الألياف أيضا يمكن أن تسهم في الوقاية من أمراض القلب بالحفاظ على مستويات صحية من الكوليسترول والسكر في الدم بمستويات طبيعية. كذلك تحتوي البطاطا على مضادات الأكسدة التي تعمل على الوقاية من الأمراض.

- Advertisement -

والألياف الموجودة في البطاطا هي من نوع يسمى “النشا المقاوم” (resistant starch)، وهي مفيدة وتسبب كمية أقل من الغازات مقارنة بالأنواع الأخرى من الألياف.

ويعمل النشا المقاوم في البطاطا كغذاء للبكتيريا النافعة في الأمعاء فيساعد بذلك على تحسين صحة الأمعاء، والوقاية من الإمساك.

والبطاطا مملوءة بمضادات الأكسدة وهي مركبات تحارب الجذور الحرة المضرّة بخلايا الجسم.

وقشرة البطاطا المخبوزة مصدر كبير للبوتاسيوم والمغنيسيوم، وعندما لا تكون هناك كمية كافية من البوتاسيوم في النظام الغذائي فإن الجسم يحتفظ بصوديوم إضافي، وزيادة الصوديوم ترفع ضغط الدم. ويمكن للنظام الغذائي الغني بالبوتاسيوم أن يسهم في خفض ضغط الدم وحماية القلب وتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

وقبل طهي البطاطا ينبغي غسلها جيدا والتثبت من عدم وجود أوساخ أو تراب على قشرة البطاطا.

وأفضل طرائق أكل البطاطا هي سلقها، مع قليل من الملح أو دون ملح، ويمكن شيها مع قليل من زيت الزيتون. بالمقابل ينصح بالابتعاد عن البطاطا المقلية لأنها تحتوي على كثير من الدهون والسعرات الحرارية.

ويمكنك أن تلاحظ أن قلي البطاطا يزيد مقدارالسعرات الحرارية فيها 4 أضعاف تقريبا، من 87 سعرا لكل 100 غرام مسلوقة، إلى 312 سعرا عند قليها.

البطاطا مشبعة، وتعدّ واحدة من أكثر الأطعمة المتوفرة إشباعا، وكذلك تحتوي قشرة البطاطا على كمية جيدة من الألياف التي تعزز الشبع وتقلل الجوع.

محاذير وأضرار محتملة

  • البطاطا المقلية ورقائق البطاطا والمنتجات المصنعة منها تحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية والدهون، ومن ثم فقد تزيد خطر السمنة، وخطر ارتفاع الكوليسترول والدهنيات. مع ذلك، من المهم أن تأخذ في الاعتبار عدد المرات التي تأكلها فيها والكمية.
    بالمقابل عند تناول البطاطا باعتدال وضمن نظام غذائي متوازن، فمن غير المرجح أن تؤدي البطاطا الكاملة غير المصنعة إلى زيادة الوزن.
  • يحذر المعهد الاتحادي الألماني لتقييم المخاطر من ‫تناول البطاطا المحتوية على مواضع خضر أو مواضع عفن أو درنات نابتة، ‫نظرا إلى أنها تحتوي على مادة “السولانين” (Solanine) السامة، وهي مادة في ‫البطاطا يزداد تركيزها في هذه الحالات.
    ‫وأضاف الخبراء الألمان -وفقا لوكالة الأنباء الألمانية- أن التسمم الغذائي الناجم عن تناول مادة ‫السولانين تتمثل أعراضه في الغثيان والتقيؤ وآلام البطن والإسهال.
    ‫ولتفادي التسمم ينصح المعهد بتجنب تناول البطاطا بقشرتها إلا إذا كانت ‫طازجة وسليمة تماما، في حين لا يجوز أن يتناول الأطفال البطاطا بقشرتها ‫أبدا.
    ومن المهم أيضا التخلص من ماء سلق البطاطا وعدم استخدامه مجددا، كذلك ينبغي عدم تناول البطاطا إذا كان مذاقها مرا.
  • “الأكريلاميد” (Acrylamide) هي مادة كيميائية تنشأ بنسب عالية عند ‫تسخين الأطعمة المصنعة من البطاطا والحبوب في درجات حرارة مرتفعة، وقد ترفع خطر السرطان. ووفقا لتصريحات سابقة -نقلتها وكالة الأنباء الألمانية عن الهيئة الأوروبية لسلامة الغذاء- فإن مادة الأكريلاميد في الطعام ترفع خطر الإصابة بالسرطان لدى جميع الأعمار.
    وتكمن ‫المشكلة في الأطعمة المقلية والمخبوزة والمحمصة مثل البطاطا المقلية ‫والبطاطا المحمرة ورقائق البطاطا والبسكويت والخبز الناشف والخبز المحمص ‫والقهوة.
    ولتقليل نسبة الأكريلاميد في ‫الطعام، نصح مركز حماية المستهلك الألماني بتسخين الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات فقط ما دام ذلك ضروريا وفي درجة حرارة منخفضة قدر الإمكان. وتحمير أو تحضير البطاطا و”التوست” والمخبوزات يكون فقط حتى تصبح ذهبية اللون، مع تجنب ‫البقع السوداء. ونصح المركز بقلي البطاطا في درجة أقل من 175 درجة مئوية، مدة ‫3 أو 4 دقائق تقريبا.

المصدر : الألمانية + الجزيرة + مواقع إلكترونية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.