حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

هل تعانين من تنظيم المنزل وتنظيفه.. إليك حل فلاي ليدي السحري

236

الاعتناء بالنفس مهم كالاعتناء بالمنزل ..برنامج فلاي ليدي يضعك على الطريق الصحيح لتنظيف محيطك

آية جودة – الجزيرة نت14/3/2021

تهدف طريقة “فلاي ليدي” (Fly Lady) إلى تسهيل عملية جعل المنزل مرتبا ونظيفا طوال الوقت بأقل قدر من المجهود على أن يكون هذا المجهود منتظما بشكل يومي.

- Advertisement -

لقد تراجعت حمى طريقة ماري كوندو مع بداية العزل المنزلي الذي سببته جائحة كورونا، ليسطع نجم “فلاي ليدي” في الفضاء السيبري، فيبدو أن النساء حول العالم قد عانين من الجلوس في المنزل وعدم استطاعتهن الحصول على مساعدة في أعمال الترتيب المنزلي، سواء بسبب الخوف من العدوى أو لضيق ذات اليد بعد إغلاق الكثير من الأعمال وتقليل الرواتب؛ فمن هي فلاي ليدي وما الذي تدعو إليه؟

هي السيدة الأميركية “مارلا سيلي” التي تحب صيد الأسماك بطريقة تسمى “الصيد الطائر للأسماك” (Fly fishing)، وهي بارعة فيه للدرجة التي تمكنها من تعليمه للآخرين كذلك، مما دفع أصدقاءها إلى نعتها باسم فلاي ليدي عندما حولت تركيزها إلى طريق التنظيم والترتيب المنزلي، وهو الطريق الذي تقول عنه إنه أنقذ حياتها من الانهيار.

بعد مدة من الوقت أصبحت “سيلي” خبيرة في أمور التنظيف والتنظيم، حتى إن الآخرين بدؤوا يلجؤون إليها لمساعدتهم في تنظيم منازلهم وحياتهم أيضا، وبهذا بدأت قصة “فلاي ليدي” لمساعدة الآخرين في الأمور التي تحتاج إلى نظام، ولتصبح هي وبرنامجها من المشاهير حول العالم.

برنامج البداية

تنطلق طريقة فلاي ليدي من مبدأ بدهي تلخصه في مقولة إن “المنزل لم يتسخ في يوم واحد، فلا تتوقعوا تنظيفه في يوم واحد”، وفي الواقع هذا الأمر لا ينطبق فقط على نظافة المنزل أو الفوضى التي تكتسح بعض الأماكن في المنزل، بل يمكن تطبيقه أيضا على كل الأمور الخاطئة في حياتنا، بداية من الوزن الزائد وإهمال النفس والعادات الصحية الخاطئة.

ومن ثم فإن فلسفة فلاي ليدي تعتمد في الأساس على اتخاذ خطوات صغيرة يومية لكنها مستمرة، وبهذا تتحول الأفعال إلى عادات خفيفة لا تمثل عبئا نفسيا على أصحابها، وتتحول مهمة التنظيف إلى أمر اعتيادي يحدث دون كثير من التفكير أوالضغط العصبي.

في بداية الانضمام إلى برنامج أو فريق متابعي فلاي ليدي، تطلب سيلي من أي عضوة جديدة اتباع خطوات صغيرة يومية، وهذا لكي تستطيع الوافدة الجديدة إلى هذا النظام التأقلم تدريجيا وتتجنب أن يحاربها عقلها الباطن بشكل لا شعوري. وعلى سبيل المثال فإن أول مهمة تطلبها في البرنامج هي القيام بتلميع حوض الحمام قبل الذهاب للنوم مباشرة، وهذا لكي تستيقظ المرأة من نومها على حوض نظيف ولامع، وفي اليوم الثاني تطلب تغيير ملابس النوم وارتداء ملابس خروج كاملة حتى في حالة عدم الخروج من المنزل طوال اليوم.

وهكذا تمتد لائحة الخطوات الصغيرة اليومية في برنامج الوافدين الجدد، ويستمر هذا البرنامج 31 يوما، وتتنوع بين مهام المنزل والاعتناء بالنفس، والتعرف على المنزل بطريقة ابتكرتها هي وأثبتت نجاحها على مدى 20 عاما.اعلان

- Advertisement -

لا تهدف فلاي ليدي في برنامجها إلى إعطاء متابعيها برامج ثابتة لكي يطبقوها، لكنها تسعى إلى أن يستطيعوا تدريجيا أن يتفهموا احتياجات منزلهم وأنفسهم، ويقوم بعد ذلك كل شخص منهم بإنشاء برنامجه الخاص لترتيب وتنظيف المنزل، اعتمادا على التدريب الذي خاضه في أثناء البرنامج.

المناطق الخمس

تنصح فلاي ليدي بتقسيم المنزل إلى 5 مناطق، وتوزيع الجهد على هذه المناطق الخمس على مدار الشهر، بأن يُخصص لـ4 مناطق أسبوع كامل من الأسابيع الأربعة في الشهر، على أن تترك الأيام القليلة المتبقية من الشهر للمنطقة الخامسة.

أما في ما يتعلق بالمطبخ والحمام، فإنها تنصح بتخصيص 15 دقيقة يوميا لهما، ليكونا دائما في حالة من الترتيب والنظافة، فضلًا عن التنظيف الأسبوعي العميق لهاتين المنطقتين.

المنطقة الساخنة

تشير فلاي ليدي في برنامجها إلى مكان تسميه “المنطقة الساخنة”، وهو نقطة معينة في المنزل تتحول تدريجيا إلى منطقة تحميل؛ مثال على ذلك طاولة بجانب باب الشقة، تتحول تدريجيا إلى محطة دائمة لترك الأغراض، أو كرسي في غرفة النوم يتحول تدريجيا إلى منصة لحمل الملابس.

بعد الانتباه إلى هذا الأمر، تنصح فلاي ليدي بتخصيص من 5 إلى 15 دقيقة لإفراغ هذه المنطقة مما تحمله من أغراض، وعند إخلاء هذه المنطقة، تنبغي محاولة الانتباه إلى تجنب تحميلها بهذه الطريقة مرة أخرى، وعند الانتباه إلى وضع أي غرض في غير مكانه، علينا التوقف وتذكير النفس بأن الوضع يتفاقم سريعا ويجب وقف الأمر قبل أن يبدأ، وتخصيص 5 دقائق على الساعة لوضع كل شيء في مكانه الصحيح.

الاعتناء بالنفس

وفي الواقع تهتم فلاي ليدي بالعناية بالنفس والعناية الشخصية وحتى العناية العائلية، بقدر اهتمامها بالعناية والنظافة المنزلية.

ولكسر الملل والمحافظة على نشاط المتابعين لنظام فلاي ليدي، تخصص من حين إلى آخر تحدّيا جديدا للمتابعين، فأحيانا تحدد مهمة ترفيهية للنفس، أو ممارسة عادة جديدة يوميا لمدة شهر، أو حتى اقتطاع وقت للجلوس مع أفراد الأسرة من دون التحدث في المشكلات أو الحياة العامة.

المصدر : مواقع إلكترونية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.