حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

دراسة جديدة: تناول الطعام في وقت محدد قد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان

223

ربما يكون من العدل أن نقول إن الصيام المتقطع غالبًا ما يرتبط بفقدان الوزن بسرعة. ومع ذلك، فإن نفس الآليات التي تجعل النظام الغذائي مثاليًا للتخلص من الكيلوجرامات يمكن أن تساعد أيضًا في منع الإصابة بسرطان مميت.

في ورقة بحثية جديدة نُشرت في مجلة Nature Communications، خلص باحثون من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو إلى أن تناول الطعام المقيّد بالوقت يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر تعرض المرء لمرض خطير.

تناول الطعام في فترة محددة يقلل من خطر الإصابة بالسرطان

- Advertisement -

أجريت الدراسة السابقة على نماذج من الفئران المصابة بسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث بسبب السمنة. عندما اقتصر إطعام الأشخاص على مدة زمنية قدرها ثماني ساعات، انخفض خطر انتشار أورامهم ونموها بشكل كبير.

يتطلب تناول الطعام المقيد بوقت من المشتركين مواءمة وجباتهم مع إيقاعاتهم اليومية وهي العملية الداخلية الطبيعية التي تنظم دورة النوم والاستيقاظ لدى البشر.

آلية تأثير الصيام المتقطع على أجسامنا

يؤدي إنشاء نمط لفترات ثابتة بدون طعام إلى بدء أجسامنا عملية إصلاح خلوي لجعل الخلايا الدهنية متاحة بسهولة أكبر. كما أن مستويات هرمون النمو البشري التي تشكل جزءًا لا يتجزأ من تكوين العضلات وحرق الدهون تزداد أيضًا في الدم، وتنخفض مستويات الأنسولين، وترتبط التعبيرات الجينية بطول العمر، ويصبح جهاز المناعة أكثر نشاطًا.

يبدأ الصيام أيضًا في عملية يسميها الأطباء بالالتهام الذاتي. أثناء عملية الالتهام الذاتي، تستهلك أجسامنا الخلايا والبروتينات التالفة من أجل تكوين خلايا صحية جديدة أقوى.

بالإضافة إلى ذلك، تمت دراسة تقييد تناول الطعام لمدة 8 ساعات لفائدة الأيض وصحة القلب والأوعية الدموية وكذلك تنظيم ضغط الدم.

آراء المشاركون في الدراسة

وكتب المؤلفون في التقرير: «تشير الأدلة المتراكمة إلى أن السمنة وما يرتبط بها من خلل التمثيل الغذائي، بما في ذلك فرط أنسولين الدم وإيقاعات الساعة البيولوجية الشاذة، تزيد من مخاطر الإصابة بمجموعة متنوعة من السرطانات بما في ذلك سرطان الثدي بعد انقطاع الطمث».

«كذلك، فإن تقييد السعرات الحرارية يمكن أن يخفف من الآثار الأيضية الضارة للسمنة ويمنع تطور السرطان ولكن يصعب تنفيذه والمحافظة عليه خارج العيادة. في هذه الدراسة، نهدف إلى اختبار نهج التغذية المقيدة بالوقت (TRF) على نماذج الفئران لسرطان الثدي بعد انقطاع الطمث الناجم عن السمنة».

- Advertisement -

تُغير السمنة الطريقة التي يعالج بها الجسم الأنسولين، وبمرور الوقت، يمكن لهذا التغيير (المشار إليه بمقاومة الأنسولين) أن يزيد بشكل تدريجي من خطر الإصابة بأنواع خطيرة من السرطان.

آليات تنفيذ التجربة

صُممت مجموعة من الفئران الإناث البدينة الواردة في التقرير للاستجابة لجدول غذائي صارم قبل تقسيمها إلى ثلاث مجموعات تجريبية.

تمكنت المجموعة الأولى من الحصول على طعامهم على مدار الساعة. والثاني كان يأكل ثماني ساعات فقط في الليلة. تم تغذية هاتين المجموعتين بمجموعة متنوعة من الأطعمة خلال فترات الأكل بينما تم إجبار المجموعة الثالثة من الفئران على الالتزام بنظام غذائي منخفض الدهون غير مقيد.

من المهم أن تتذكر أن الفئران عادة ما تكون أكثر نشاطًا في الليل، لذا فإن السماح لها بالتغذية ليلًا هو الأمثل لإيقاع الساعة البيولوجية الصحي.

أنواع الصيام المتقطع التي يمكن الاختيار من بينها

قد يكون صيام 16: 8 هو التجسد الأكثر شعبية، ويسمح هذا النوع من الصيام للمشتركين بتناول الطعام خلال فترة 8 ساعات ثم الامتناع عن الطعام لمدة 16 ساعة المتبقية. لا توجد قيود على ما يمكنك تناوله خلال الإطار الزمني المخصص لك، ويمكنك إنشاء الإطار في أي وقت تعتبره أكثر ملاءمة لجدولك الزمني المحدد.

يتم حساب الصوم 5: 2 بشكل أكثر قليلاً لأنه يعتمد على إنتاج الأنسولين على وجه التحديد. يأكل المتابعون ما يريدون، وقتما يريدون لمدة خمسة أيام من الأسبوع، ثم يقصرون استهلاك السعرات الحرارية على 500-600 في اليومين المتبقيين. وقد ثبت أن هذا النمط الأيضي يحسن حساسية الأنسولين.

يتطلب صيام اليوم البديل من المشتركين الصيام كل يوم بديل والحد من تناول السعرات الحرارية في الأيام التي يأكلون فيها. هذا الشكل من الصيام مفيد بشكل خاص للتخلص من دهون الجسم.

الصيام المتقطع أفضل من تقييد السعرات الحرارية

أوضح المؤلف الأول للدراسة ماناسي داس، أن الأكل المقيّد بالوقت له تأثير إيجابي على صحة التمثيل الغذائي ولا يؤدي إلى الجوع والتهيج المرتبطين بالصيام طويل الأمد أو تقييد السعرات الحرارية.

من خلال آثاره الأيضية المفيدة، قد يوفر تناول الطعام المقيَّد بالوقت أيضًا استراتيجية غير مكلفة وسهلة الاستخدام ولكنها فعالة للوقاية من سرطان الثدي وتثبيطه دون الحاجة إلى تغيير النظام الغذائي أو النشاط البدني.

إن الزيادة في خطر الإصابة بسرطان الثدي مرتفعة بشكل خاص لدى النساء اللائي يعانين من زيادة الوزن وقد مررن بسن اليأس. لهذا السبب، قد ينصح الأطباء النساء بتبني استراتيجيات إنقاص الوزن لمنع نمو الورم. تشير البيانات إلى أن الشخص قد يستفيد ببساطة من توقيت وجباته بشكل مختلف للوقاية من سرطان الثدي بدلاً من تغيير ما يأكله.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.