حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

الحمل والأمومة يختلفان عندما تكون المرأة في الأربعينيات من العمر

23

عدد متزايد من النساء في الأربعينيات عليهن التكيف مع تحديات الحمل

اكتشاف الحمل قد يكون مفاجأة لكثير من النساء، أما بالنسبة لعضوة البرلمان من حزب المحافظين البريطاني أندريا جينكينز، فكان حملها غير متوقع لدرجة أنها أجرت 5 اختبارات حمل للتحقق من صحة النتيجة.

أمهات بعد الـ40

- Advertisement -

وسرعان ما حلّ شعور “بالفرح العميق” محل الصدمة الأولى التي شعرت بها جينكينز، لكنها رغم الابتهاج الذي شعرت به تجاه احتمال أن تصبح أما، إلا أن تجربتها لم تكن سهلة، ويعود ذلك جزئيا إلى حقيقة أنها كانت “أما متقدمة في السن”؛ فقد كانت تبلغ (43 عاما) عندما أنجبت طفلها، كليفورد، البالغ من العمر الآن 3 أعوام ونصف العام.

وقالت لبودكاست “ذا جاغلينغ أكت” (The Juggling Act): “لقد أصبت بمرض في القلب أثناء الحمل. لم يعلم الأطباء ما إذا كنت أعاني هذه المشكلة قبل الحمل أو بسببه، كنت أشعر بالإرهاق حتى عند مجرد صعود الدرج”.

والأكثر إثارة للقلق أن جينكينز وجدت أنها كانت تفقد الدم في وقت مبكر جدا من الحمل، وقالت “كان الأمر مخيفا. أتذكر أنني ذهبت إلى المستشفى في الثانية صباحا وأنا قلقة، وقلت (يا إلهي، لا أريد أن أفقد الطفل)”، وولد كليفورد بأمان وبصحة جيدة.

لكن عضوة البرلمان عن الدائرة الانتخابية مورلي وأوتوود كانت صريحة إزاء مسألة صعوبة الأمومة في سن الأربعين، فقالت “لدي طفل صغير رائع، لكنه لا ينام جيدا. لذلك عندما لا ينام الأطفال جيدا، فنحن لا ننام جيدا أيضا. أعتقد أن هذا ربما يكون التحدي الأكبر. أود الحصول مجددا على مستويات الطاقة وعمليات التفكير الواضحة التي كانت لدي من قبل، هذا الشيء الوحيد الذي أفتقده”.

- Advertisement -

حمل “الشيخوخة”!

وتماما مثل عدد متزايد من النساء، كان على النائبتين أندريا جينكينز وستيلا كريسي التكيف مع تحديات الحمل في سن متقدمة، كما تقول الكاتبة كلار نوال في تقرير نشرته صحيفة التلغراف (telegraph) البريطانية.

وذكرت الكاتبة أن مصطلح حمل “الشيخوخة” اكتسب أهمية أكبر بعد أن جعلته الأفلام والبرامج التلفزيونية مثل “بريدجيت جونز” (Bridget Jones)  و”كاتاستروفي” (Catastrophe) جزءا من الخطاب العام، لكن معرفتنا بهذه العبارة -التي تنطبق على أي امرأة حامل فوق سن الـ35- تعكس كيف أصبحت الأمومة في سن متقدمة شائعة بصورة متزايدة.

ووجدت بيانات مكتب الإحصاءات الوطنية في بريطانيا عام 2018 أن النساء اللاتي تزيد أعمارهن على 40 عاما هن الفئة العمرية الوحيدة التي تشهد معدل حمل متزايد لأول مرة على الإطلاق إذ كان هناك 28 ألفا و744 حملا للنساء في الأربعينيات من العمر عام 2016، بزيادة من 12 ألفا و32 فقط عام 1990.

رحلة رائعة

تدرك معظم النساء زيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الحمل، بما في ذلك الإجهاض. وفي الواقع، كانت ستيلا كريسي، عضوة البرلمان عن حزب العمال عن والتهامستو، التي تحدثت أيضا إلى بودكاست “ذا جاغلينغ أكت”، منفتحة بشأن نضالها لأجل الحمل والتعامل مع ألم فقدان طفل، فقالت “مثل كثير من الأشخاص الذين كافحوا لإنجاب الأطفال، كنت مقتنعة جدا بأن خطبا ما سيحدث مرة أخرى”، لكن المرأة البالغة من العمر 42 عاما أنجبت عام 2019 ابنة.

وقالت كريسي “كل يوم أستيقظ وأرى وجهها الصغير المنتفخ وأسمعها تثرثر ولا أستطيع أن أصدّق حظي”. وتشاركها جينكينز المشاعر نفسها عندما تفكر في ابنها، وقالت “لقد كانت رحلة رائعة غيّرتني منذ تلك اللحظة التي عرفت فيها أنني حامل”.

المصدر : ديلي تلغراف

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.