حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

قبل اختفاء برنامج فلاش.. أرشيف الإنترنت تتعهد بالحفاظ على الألعاب والرسوم المتحركة

18

عملت شركة أدوبي سيستمز (Adobe) للبرمجيات لسنوات على تطوير برنامج “فلاش” للرسم والرسوم المتحركة الذي أطلق لأول مرة في عام 1996، ولكن من المقرر إيقاف تحديثه وتوزيعه في نهاية هذا العام.

في تقرير نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية، قال الصحفي كورنتان لامي إن ألعاب الفيديو المصممة بهذه البرمجية كانت أول ألعاب الفيديو المجانية التي وزعت على نطاق واسع، ويمكن تشغيلها بسهولة، شريطة توفر اتصال بالإنترنت.

وطيلة 20 عاما، تبادل المستخدمون أسماء هذه الألعاب عن طريق البريد الإلكتروني أو عن طريق الرسائل القصيرة، لأنه لم يكن ممكنا العثور عليها في أكشاك السوبر ماركت أو في المحلات المخصصة لبيع ألعاب الفيديو.

- Advertisement -

وأعلنت شركة “أدوبي سيستمز” في عام 2017، التوقف عن تطوير برمجية فلاش بحلول عام 2021. ولكن اتخاذ هذا القرار يعني اختفاء العشرات إن لم يكن مئات الآلاف من ألعاب الفيديو.

حفظ ألف محتوى

حسب الكاتب، لعل الخبر السار بالنسبة لهواة هذه الألعاب التي يسهل الوصول إليها، هو إعلان جايسون سكوت من منظمة “أرشيف الإنترنت” في 19 نوفمبر/تشرين الثاني أن المؤسسة تطمح للحفاظ على هذه الألعاب النموذجية.

وتتوفر المئات من الألعاب على موقع “أرشيف الإنترنت”، ولا يتطلب تشغيلها تنزيل برمجية فلاش، وإنما يستخدم برنامج رافل، الذي يحاكي برمجية فلاش.

- Advertisement -

حسب سكوت “رغم أن برنامج رافل لا يتطابق بنسبة 100% مع برمجية فلاش، فإن تشغيل الغالبية العظمى من المحتوى المصمم عبر برمجية فلاش للرسوم المتحركة على متصفحك لا يحتاج سوى سرعة عرض تتوافق مع النسخ الأصلية”.

أكد سكوت أيضا أنه تم الاحتفاظ بأكثر من ألف محتوى مصمم ببرمجية فلاش للرسوم المتحركة في الوقت الحالي، مما يشير إلى أن المنظمة تعتزم توفير المزيد. ويمكن العثور على عناوين مثل ياتي سبورت، وآليان هومينيد، أو الرسوم المتحركة البسيطة التي تزايدت شعبيتها مثل كارامال دونسان ولواتيما غيرل.

ضربة قاتلة عام 2010

قبل أن يأخذ المشغل اسمه النهائي “فلاش” في عام 1996 -كان اسمه في عام 1993 “سمارت سكيتش”- كانت هذه البرمجية في ذلك الوقت تسمح بعرض الرسوم المتحركة بجودة عالية جدًا دون الحاجة إلى اتصال إنترنت واسع النطاق.اعلان

إلى جانب رسامي الكاريكاتير والرسوم المتحركة، استخدم العديد من الهواة والمطورون المحترفون هذه البرمجية لسنوات لتوفير ألعاب يمكن لعبها مباشرة من متصفح الويب، مثل نتسكيب نافيغاتور أو غوغل. وقد وصل هذا المشغل إلى ذروة شعبيته، بعد حضوره على منصات متخصصة مثل نيو غراوند وآرمور غايمز وكونغريغات.

وأشار الكاتب إلى أن القرار الذي اتخذته شركة آبل عام 2010 بشأن عدم السماح للأجهزة الخاصة بها مثل آيفون وآي باد وآي بود باستخدام مشغل فلاش، مثّل ضربة قاتلة لهذه التكنولوجيا القديمة.

ومن جهتها، لم تعلن شركة “أدوبي سيستمز” التخلي عن دعم تقنيتها التي يفضلها مطورو الرسوم المتحركة إلا في عام 2017.

المصدر : لوموند

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.