حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

- Advertisement -

- Advertisement -

6 أسرار لاستخدام اليوغا من أجل فقدان الوزن

14


د. أسامة أبو الرُّب – الجزيرة نت
21/6/2020

يحتفل العالم اليوم الأحد 21 يونيو/حزيران باليوم الدولي لليوغا، ويأتي الاحتفال في هذا العام تحت شعار “اليوغا في المنزل ومع الأسرة”، وتتعدد فوائد اليوغا ويمكن أن تكون سببا في النجاح بمعركة فقدان الوزن.

ووفقا لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 11 ديسمبر/كانون الأول 2014، تم إعلان يوم 21 يونيو/حزيران يوما دوليا لليوغا. ودعا القرار جميع الدول الأعضاء والدول ذات مركز المراقب ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة وسائر المنظمات الدولية والإقليمية والمجتمع المدني بما في ذلك المنظمات الحكومية والأفراد، إلى الاحتفال بهذا اليوم على النحو الملائم ووفقا للأولويات الوطنية، من أجل التوعية بفوائد ممارسة اليوغا.

- Advertisement -

ووفقا لموقع الأمم المتحدة، فإن اليوغا هي أداة قوية للتعامل مع الضغوط والعزلة، فضلا عن أنها مهمة للحفاظ على صحة البدن.

وأكدت العديد من الدراسات أن اليوغا طريقة واعدة للمساعدة في تغيير السلوك وفقدان الوزن والحفاظ على حرق السعرات الحرارية وتقليل الإجهاد، وقد تساعدك هذه العوامل على تقليل تناول الطعام وإدراك تأثيرات الإفراط في الأكل.

وقالت الأمم المتحدة في منشور على موقعها بمناسبة اليوم الدولي لليوغا 2020، إنه في حين أن إجراءات التباعد الاجتماعي التي اعتمدتها الدول لمكافحة جائحة كوفيد-19 أدت إلى إغلاق نوادي اليوغا وغيرها من أماكن الأنشطة الاجتماعية، لجأ هواة اليوغا إلى ممارستها في المنازل والاستفادة من الموارد المتعلقة بها  المتاحة في شبكة الإنترنت.

وأضافت أنه مع إغلاق المدارس وإلغاء أنشطة العطلة الصيفية، ربما وجد الأولياء صعوبة في الحفاظ على النشاط البدني لأطفالهم، ولذا يمكن أن تساعد اليوغا في هذا المضمار.

وتشير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إلى أن بإمكان الأطفال ممارسة العديد من أوضاع اليوغا والانتفاع بفوائدها مثل الكبار تماما، دون أن يترتب على ذلك أي مضار أو عواقب. وتشمل تلك الفوائد زيادة المرونة واللياقة واليقظة والاسترخاء.

 ما اليوغا؟

واليوغا شكل من أشكال التمارين القديمة التي تركز على القوة والمرونة والتنفس لتعزيز الرفاهية البدنية والعقلية، وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة؛ وتصنف ضمن رياضات التأمل.

ونشأت اليوغا في الهند منذ حوالي 5 آلاف عام، وتم تكييفها في بلدان أخرى بطرق متنوعة. وتشير معظم الدراسات الطبية إلى أن اليوغا طريقة آمنة وفعالة لزيادة النشاط البدني، وخاصة القوة والمرونة والتوازن.

وهناك بعض الأدلة على أن ممارسة اليوغا مفيدة للذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوجاع، بما في ذلك آلام أسفل الظهر والاكتئاب والتوتر.اعلان

ومع ذلك، فمن المهم عدم المبالغة في تضخيم فوائد اليوغا، وفهم أنها قد تكون عاملا مساعدا في تحسين بعض الحالات، ولكنها ليست بديلا للعلاج الطبي، سواء الدوائي أو النفسي أو الجراحي.

وهناك العديد من أساليب اليوغا المختلفة، مثل “أشتانغا” (Ashtanga) و”لينيغار” (Iyengar) و”سيفانادا” (Sivananda)، وبعض الأساليب أكثر قوة من غيرها.

وينصح بممارسة اليوغا في فصل تدريبي مع مدرب متخصص، وذلك لتقليل احتمالية حدوث إصابات، كما يجب عليك استشارة الطبيب إذا كنت مسنا أو تعاني من أمراض.

- Advertisement -

وقد أرفقنا مع التقرير فيديوهات عديدة من الجزيرة، يمكن مشاهدتها لتعلم المزيد عن حركات اليوغا، ولكن اختر النمط الذي يناسبك بعد استشارة الطبيب أو المدرب.

اليوغا للتخلص من الوزن الزائد

وقد تكون اليوغا أيضا أداة فعالة لمساعدتك على إنقاص الوزن، وخاصة أشكال اليوغا الأكثر قوة، كما أن الاسترخاء الناجم عنها قد  يساعدك على فقدان الوزن أيضا.

ويتفق العديد من الخبراء على أن اليوغا تعمل بطرق مختلفة لتحقيق وزن صحي، مثل:

1- تنمية اليقظة الذهنية، مما يمكن أن يجعلك أكثر وعيا بكيفية تأثير الأطعمة المختلفة على عقلك وجسدك، وهذا قد يساعدك على مقاومة الأطعمة غير الصحية.

2- يمكن أن تساعد ممارسة اليوغا في تحسين جودة نومك، وغالبا ما يرتبط النوم الجيد بفقدان الوزن.

3- تساعدك أنماط اليوغا القوية على حرق السعرات الحرارية، مما قد يساعد في منع زيادة الوزن أو فقدانه، مثل نمط أشتانغا.

كيف تمارس اليوغا لفقدان الوزن؟

1- اختر نمطا يلائم صحتك، واستشر لذلك المدرب أو الطبيب.

2- مارس اليوغا على الأقل 3 إلى 5 مرات في الأسبوع لمدة ساعة واحدة على الأقل.

3- إذا كنت مبتدئا فابدأ ببطء ثم زد نشاطك تدريجيا، وهذا يسمح لك ببناء قوتك ومرونتك ومنع الإصابات.

4- إذا لم يكن لديك الوقت الكافي لساعة كاملة، قم بـ20 دقيقة على الأقل.

5- اسمح لنفسك بيوم كامل من الراحة كل أسبوع.

6- اجمع بين ممارسة اليوغا وأنشطة مثل المشي وركوب الدراجات أو السباحة، للحصول على فوائد إضافية للقلب والأوعية الدموية.

المصدر : الألمانية + الجزيرة + مواقع إلكترونية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.