حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

- Advertisement -

- Advertisement -

بهجة مفرطة ومزاج متقلب.. إليك أبرز أعراض الاضطراب ثنائي القطب

15

يعتبر الكثيرون أن الاكتئاب الناجم عن الاضطراب ثنائي القطب من الحالات النفسية الصعبة، لأنه لا يؤثر على الشخص المصاب فقط، بل على كل من حوله. لكن إذا تم التعامل مع الحالة بشكل صحيح، يمكن للمصاب أن يعيش حياة طبيعية.

استعرض تقرير لموقع “باور أوف بوزيتيفيتي” (PowerOfPositivity) أهم الأعراض التي يعاني منها المصابون بالاضطراب ثنائي القطب، ويؤكد أهمية معرفة هذه الأعراض حتى يحصل المصاب على المساعدة التي يحتاجها لتجنب الأسوأ، وحتى لا يتسبب في أي أذى للمحيطين به.

ما الاضطراب ثنائي القطب؟

- Advertisement -

الاضطراب ثنائي القطب هو حالة يعاني خلالها الشخص المصاب من تقلبات شديدة في المزاج والتفكير والسلوك ويعجز عن أداء المهام اليومية، إذ يعيش المصاب أوقاتا عصيبة وقد يمرّ بمواقف خطيرة، لكن الأسوأ أنه لا يدرك سبب تلك التقلبات.

اكتئاب ونوبات هوس

الاكتئاب ثنائي القطب هو حالة نفسية من الحالات التي تنجم عن الاضطراب ثنائي القطب، كما يمكن للمصاب أن يمرّ بنوبات هوس تتميز بشعور مفرط بالبهجة. وفي كلتا الحالتين، يكون المصاب في وضع خطير، وعندما يجمع بينهما، يشعر باكتئاب حادّ ونشاط غير طبيعي.

أنواع الاضطراب ثنائي القطب

هناك 3 أنواع من الاضطراب ثنائي القطب، يتم تحديدها من خلال الحالة المزاجية التي قد يمر بها الشخص المصاب:

1- اضطراب ثنائي القطب من النوع الأول: يعاني فيه المريض من نوبات هوس تستمر لمدة أسبوع على الأقل، كما يعاني من نوبات اكتئاب أيضا تستمر أسبوعين على الأقل، وقد يتطلب هذا النوع دخول المستشفى.

2- اضطراب ثنائي القطب من النوع الثاني: وفيه يعاني الشخص المصاب من نوبات الاكتئاب أكثر من نوبات الهوس. ويمكن أن يعاني أيضا من نوبات هوس خفيفة.

3- اضطراب المزاج الدوري: يعاني الشخص المصاب بهذا النوع من الاضطراب من نوبات اكتئاب ونوبات هوس خفيفة على مدار عامين على الأقل. ويمكن أن تستمر الحالة لعام واحد فقط عند الأطفال.

وربما يمكن لأي شخص أن يصاب بنوع آخر من اضطراب ثنائي القطب قد لا يتوافق مع أي نوع من هذه الأنواع الثلاثة، وللأسف لا يوجد علاج للاضطراب ثنائي القطب، وهذا يعني أن ما يمكننا فعله هو محاولة التحكم في الحالة حتى لا تخرج عن السيطرة.اعلان

لهذا السبب، علينا ألا نتجاهل العلامات التي تدل على أن شخصا ما يعاني من الاضطراب ثنائي القطب.

1. الشعور بالحزن أو اليأس

يعتبر الشعور بالحزن أو اليأس من الأعراض الأكثر شيوعا للاكتئاب ثنائي القطب، وهي أيضا من أعراض الاكتئاب أحادي القطب، والأخير هو نوع الاكتئاب الأكثر انتشارا ومن أنواعه (اكتئاب ما بعد الولادة- الاكتئاب الموسمي، والاكتئاب النفسي المرتبط بالهلوسات، والاكتئاب المرتبط بعدم القدرة على الحركة أو القيام بالحركات اللاإرادية، والاكتئاب المرتبط بعدم الرغبة في القيام بأي نشاط مفضل).

يمكن أن نلاحظ الفرق بين الاضطرابين في حال أن المصاب كان يعاني أيضًا من نوبات هوس. ومن المهم أن نعرف أن الاكتئاب في هذه الحالة ليس مجرد شعور بالإحباط، إنما هو شعور باليأس التام.

2. فقدان الاهتمام بكل شيء

قد يفقد المصاب بالاضطراب ثنائي القطب الرغبة في الاهتمام بأي شيء في الحياة، ولا يقتصر الأمر على الأشياء التي كان يحب القيام بها عادة، بل يشمل كل شيء دون استثناء.

3. لا شيء يجلب السرور

عندما يعاني الأشخاص من فقدان الاهتمام بالحياة، فمن المنطقي ألا يسعدهم أي شيء يقومون به.

في مثل هذه الحالة، يعجز المكتئب عن التحكم في مشاعره ويشعر بضغط كبير عندما يريد التركيز على أمر ما، ويصبح لديه نوع من اللامبالاة عند التعامل مع المواقف العصيبة، ويفقد الإحساس والرغبة في الاهتمام بأي شيء من حوله.

4. كثرة النوم أو قلته

يؤثر الاكتئاب الناجم عن الاضطراب ثنائي القطب على الدماغ ويفرز تغييرات تؤثر في أنماط النوم.

- Advertisement -

بعض المصابين قد ينامون بدرجة مفرطة بسبب غياب الرغبة والدوافع للاستيقاظ والإقبال على الحياة، وقد يعاني المصاب من قلّة النوم بسبب التغييرات النفسية والجسدية التي يمرّ بها جراء الاكتئاب.

5. الاضطراب والتوتر

لا يستطيع الشخص المصاب أن يبقى هادئا، ويكون غالبا في حالة من التوتر والاضطراب، ويظهر ذلك أساسا من خلال التحدث بوتيرة سريعة. وقد تحدث هذه الأعراض أحيانا بسبب الإجهاد، لذلك ستحتاج إلى البحث عن علامات أخرى للاكتئاب ثنائي القطب من أجل التحقق من الحالة.

6. تدني مستويات الطاقة في الجسم

إلى جانب التغيرات التي تحدث في الجسم، والنوم المتقطع، وارتفاع في مستويات التوتر، ليس من الغريب أن ينخفض مستوى الطاقة لدى المصاب.

يعيش الجسد والدماغ حالة استنزاف خلال نوبات الاكتئاب ثنائي القطب، لذلك يتم تحويل كامل طاقة الجسم للبقاء على قيد الحياة. وينطبق ذلك بشكل خاص على الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.

7. الشعور بالذنب دون مبرر

يمكن للاكتئاب الناجم عن الاضطراب ثنائي القطب أن يسبب شعورا بالذنب لدى المصاب دون أي مبرر. ويكون السبب في غالب الأحيان تافها ولا يستدعي كل ذلك الشعور بتأنيب الضمير، لكن الاكتئاب يجعل المصاب يشعر كما لو أنه أسوأ ذنب يمكن ارتكابه على الإطلاق.

8. فقدان التركيز

مع خروج الكثير من الأمور عن السيطرة عقليا وعاطفيا، ليس غريبا أن يفقد المرء تركيزه، ويعتبر التوتر من أهم أسباب فقدان التركيز، وهو ما يؤدي بدوره إلى تفاقم حالة المصاب بالاضطراب ثنائي القطب.

وقد يكون سبب عدم القدرة على التركيز أيضا تشتت الذهن، وهو عرض آخر من أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

9. التردد

لا يستطيع المصاب باضطراب ثنائي القطب اتخاذ أي قرار تقريبا، ويشعر بالقلق والتردد والخوف قبل أي خطوة جديدة. كما يدل التردد على أن نوبة من الاضطراب ثنائي القطب على وشك الحدوث، ويمكن حينها تجنب تطور الحالة وحدوث نوبة الاكتئاب.

10. العصبية الشديدة لدى الأطفال

قد تظهر نوبة الاكتئاب ثنائي القطب عند الأطفال في شكل سلوكيات انفعالية، إذ إنهم لا يستطيعون التعبير عما يحدث لهم بالشكل المناسب، ويعانون من اضطرابات هرمونية.

وقد يكون مثل هذا السلوك عاديا لدى الأطفال، لكن الإصابة بنوبة اضطراب ثنائي القطب تزيد الأمر سوءًا، فيصبح الطفل عدوانيا تجاه أفراد عائلته وأصدقائه في المدرسة.

11. الذُّهان

الذُّهان هو أحد الأعراض البارزة لدى المصابين بالاكتئاب الناجم عن الاضطراب ثنائي القطب، ويظهر في شكل هلوسات وأوهام، تشبه ما يحدث عند المصابين بانفصام الشخصية.

ولا يجب بتاتا أن نتجاهل هذا العرض، لأن من يعاني منه قد يؤذي نفسه أو أحد المحيطين به.

12. التفكير في الانتحار

أظهرت الأبحاث أن ما يصل إلى 60% من المصابين بالاضطراب ثنائي القطب يفكرون في الانتحار، وأن ما يقرب من 20% منهم يقدمون على تلك الخطوة فعليا، حيث يشتد الاكتئاب لدرجة يشعرون فيها أن الانتحار هو الحل الوحيد.

المصدر : الصحافة الأميركية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.