حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

بعد سنّ الثلاثين… كيف ترفع معدل الحرق في جسمك؟

148

بعد عمر الثلاثين، تحدث تغييرات عدّة في جسم المرأة والرجل، إذ ينخفض معدل عملية الأيض لعوامل متنوعة، ما ينعكس على عملية خسارة الوزن. ومن أجل معالجة هذه المشكلة الصحية، قدمّت إختصاصية التغذية نورهان ناصر مجموعة من الإرشادات الغذائية التي تساعد في إعادة رفع نسبة الحرق في الجسم. 

أولاً- إدخال البروتين في جميع الوجبات

تساعد بعض الأطعمة في زيادة الحرق، وهو معروف بالتأثير الحراري للطعام (Thermic effect of food- TEF)، ومن بين هذه المأكولات: البروتين، إذ باستطاعتها زيادة الحرق بنسبة 15-30%، كما أنها تساعد على الشعور بالشبع وتجنّب أكل كميات كبيرة على الوجبات.

- Advertisement -

ثانياً- شرب كميات كافية من الماء

أظهرت دراسات عدّة أهمية شرب الماء بهدف زيادة مستوى الحرق. وتعدّ هذه الخطوة مدخلاً أساسياً في نظام حياة صحي، إذ يقي  شرب 8 أكواب من المياه من الجفاف. 

إلى جانب ذلك، يخلط الفرد بين الشعور بالعطش والجوع في مواقف عدّة. لذا، من المهم شرب كوب من الماء قبل تناول الطعام أو وجبة معينة للتأكد من احتياجات أجسامنا. 

ثالثاً- النوم لساعات كافية

يعدّ النوم لمدة 8 ساعات متواصلة من العوامل المساعدة لزيادة معدل الحرق في الجسم. 

رابعاً- شرب القهوة

- Advertisement -

تساعد القهوة على زيادة نسبة الحرق في الجسم، وبالتالي، خسارة الوزن. وبالرغم من فوائدها، يجب شربها باعتدال وعدم إضافة السكر إليها. وفي حال كنت تفضل الشاي الأخضر يمكن أيضاً الاستفادة منه لخسارة الوزن بالاضافة إلى فوائده العديدة.

خامساً- تناول الوجبات الخفيفة

بينّت الدراسات أنّ تناول وجبات صغيرة كل 3 إلى 4 ساعات، يساعد على الحرق مقارنة مع تناول 3 وجبات رئيسية فقط، لعدم الشعور بالجوع الكبير، ما يساعد في فقدان الوزن. 

سادسًا- البهارات والأطعمة الحارة

تناول الأطعمة الغنية بالتوابل مفيد لزيادة الحرق شرط تقبل مذاقها. 

إقرأ أيضًا: هذه الرياضة المناسبة لتسريع عملية الأيض… ووسائل أخرى فاعلة 

سادساً- زيادة الكتلة العضلية

تعتبر زيادة الكتلة العضلية في الجسم من أهم العوامل التي تؤثر على زيادة الحرق في الجسم. لذا، لا بد من ممارسة الرياضة المناسبة لتحقيق هذه الغاية.

هل هذه التغييرات البسيطة تساعد وحدها في رفع معدل الحرق؟ 

يمكن لهذه التغييرات البسيطة أن تساعد في زيادة الحرق وخسارة الوزن شرط أن تكون جزءاً من نظام غذائي سليم ونمط حياة صحي. هذا مع التشدد في الابتعاد عن الحميات الغذائية القاسية جداً (Crash Diet)، لأن نتائجها سلبي على معدلات الحرق في الجسم على المدى الطويل. لذا، تأتي أهمية استشارة أخصائية التغذية من أجل تحديد النظام الغذائي الملائم لكل حالة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.