حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

التقلبات الهرمونية تحدد أفضل أوقات ممارسة الرياضة.. لكن احذري الإصابة في هذه الأيام

59

تؤثر التقلبات الهرمونية خلال الدورة الشهرية على أداء المرأة للتمارين الرياضية. وهنا يجب التمييز بين القدرة على التدريب واحتمال التعرض للإصابة.

أشار البروفيسور باتريك رينيه دييل، الأستاذ بالجامعة الرياضية بمدينة كولن الألمانية، إلى أنه على الرغم من عدم إجراء بحث شامل لدراسة تلك التأثيرات المحددة، فإن معظم الدراسات أشارت إلى وجود علاقة بين الهرمونات الجنسية، وخاصة هرمون الإستروجين والبروجستين، وبين القدرة على التدريب.

النصف الثاني من الدورة الشهرية

- Advertisement -

وأوضح البروفيسور “من المتوقع أن تستجيب السيدات بصورة أكثر حساسية لتدريبات تقوية العضلات وبصورة أفضل خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، أي بين فترة التبويض وبداية الدورة الشهرية التالية، لأن المستوى الإجمالي للهرمونات في أجسامهن يكون في أعلى مستوياته”.

وأشار البروفيسور الألماني إلى أنه يمكن للسيدات الاشتراك في تدريبات تقوية العضلات المكثفة خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية لأنه من المفترض الحصول على أكبر قدر من التأثير.

وأضاف “لا يوجد ما يمنع هواة تقوية العضلات من تكثيف التدريبات خلال النصف الثاني من الدورة الشهرية، وبطبيعة الحال قد تكون هناك اختلافات فردية كبيرة”.

وفيما يتعلق بما إذا كانت تدريبات قوة التحمل تحقق نجاحا في فترة معينة من الدورة الشهرية، فإنه توجد مؤشرات على أن استهلاك الدهون مصدرا للطاقة يتأثر بهرمون الإستروجين.

- Advertisement -

التعرض للإصابة

وقد تؤثر الهرمونات الجنسية الأنثوية على احتمال التعرض للإصابة، وترجع هذه التصورات إلى العمليات التي تحدث في نهاية الحمل، حيث تصبح الأربطة الضامة أكثر مرونة.

وأضاف البروفيسور الألماني أن النساء أكثر عرضة لإصابات الأربطة قبل الدورة الشهرية، وإذا كانت المرأة تعاني من مشكلات في الأربطة أو غالبا ما تتعرض للالتواء، فإنه ينصح بعدم القيام بتمارين الجري الطويلة في الأيام التي تسبق الدورة الشهرية أو خلالها، مع توخي الحرص والحذر لأنه توجد هناك مؤشرات وليس أدلة أو حقائق مثبتة.

ولا يختلف الأداء بدرجة كبيرة خلال فترة الدورة الشهرية، سواء كانت السيدة تجري بسرعة أو تقفز بدرجة أعلى، وهناك الكثير من الدراسات التي تؤكد ذلك، ولكن قد تكون هناك عوامل نفسية أخرى تؤثر على الأداء، فقد تتعرض السبّاحة لحدوث الحيض أثناء المنافسة، وهو ما يؤثر على تركيزها الذهني خلال المنافسة وتصبح أبطأ في السباحة.اعلان

وإلى جانب العامل النفسي، هناك بعض العوامل الأخرى التي تؤثر على الأداء الرياضي بدرجة أكبر من الدورة الشهرية الحالية مثل الروتين اليومي والطعام والنوم.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.