حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

بعد حادث “خطير” لمراهقات.. سنغافورة تحظر زوم وغوغل تستعد لأخذ مكانه بالسوق

190

أوقفت سنغافورة استخدام أداة مؤتمرات الفيديو “زوم” بعد وقوع “حوادث خطيرة للغاية” في الأسبوع الأول من الإغلاق الذي أدى إلى انتقال المدارس إلى التعلم من المنزل بسبب جائحة فيروس كورونا.

وتستغل غوغل هذا التعثر حيث تقوم بتغيرات على برنامجها المنافس “هانغ أوت” (Hangout).

وقالت وزارة التعليم في سنغافورة اليوم الجمعة إن التعليق جاء نتيجة ما بات يعرف باسم “قصف زوم”، وهو اقتحام غرباء محادثات الفيديو من دون دعوة.

- Advertisement -

وتضمنت إحدى الحوادث صورا فاحشة تظهر على الشاشات ورجال غريبين يدلون بتعليقات بذيئة أثناء بث درس جغرافي مع فتيات مراهقات، وفقا لتقارير وسائل الإعلام المحلية.

وقال أرون لوه من قسم تكنولوجيا التعليم في الوزارة “هذه حوادث خطيرة للغاية” دون أن يذكر تفاصيل الحوادث، وأضاف أن وزارة التربية والتعليم تحقق حاليا في الخروق وستقدّم تقريرا للشرطة إذا اقتضى الأمر.

وتابع لوه “كإجراء وقائي، سيتوقف معلمونا عن استخدامهم برنامج زوم حتى تُحل هذه المشكلات الأمنية”.

وقال لوه إنهم سيقدمون المزيد من النصائح للمعلمين بشأن بروتوكولات الأمان مثل طلب تسجيلات دخول آمنة وعدم مشاركة رابط الاجتماع خارج الفصل.

- Advertisement -

ويواجه تطبيق زوم سيلا من الانتقادات التي تتعلق بالسلامة والخصوصية خصوصا بعد أن شهد زيادة كبيرة في الاستخدام مع إغلاق المكاتب والمدارس في جميع أنحاء العالم لمحاولة الحد من الإصابة بكورونا.

فقد وضعت تايوان وألمانيا بالفعل قيودًا على استخدام زوم، وتواجه الشركة أيضًا دعوى قضائية جماعية بسبب المخاوف من افتقارها إلى التشفير الشامل لجلسات الاجتماعات، وتوجيه حركة المرور عبر الصين و”قصف زوم”.

كما حظرت شركات كبرى التطبيق على موظفيها، حيث حظرت غوغل إصدار سطح المكتب من زوم من أجهزة يوم الأربعاء.

غوغل تطلق منافسا لزوم
في ظل هذه الأجواء، أكد موقع ذي فيرج (The Verge) يوم الخميس أن شركة غوغل غيرت تسمية خدمتها للمؤتمرات عبر الفيديو “هنغاوتس ميت” (Hangouts Meet) لتصبح “غوغل ميت” (Google Meet) فقط، وحدثت عددًا من صفحات الدعم لتتضمن التسمية الجديدة، وستظل العلامة التجارية القديمة موجودة بالنسبة للتطبيقات المحمولة، ولكن قد تتغير قريبًا بعد التغيير الجديد الذي حدث.

وتمتلك هانغاوتس علامتين تجاريتين فرعيتين “هنغاوتس شات” (Hangouts Chat) و”هنغاوتس ميت” (Hangouts Meet)، ويبدو أن غوغل في الوقت الحالي تركز على مؤتمرات الفيديو، التي أصبحت مهمة للحياة الشخصية والمهنية للعديد من الأشخاص فجأة بسبب جائحة كورونا.

وظهرت العلامة التجارية الجديدة في منشور لغوغل كلود، يتحدث عن إجراءات الخصوصية التي تستخدمها غوغل لمنع اختراق الاجتماعات عن بعد، حيث أشارت إلى الخدمة باسمها الجديد غوغل ميت.

وأكدت غوغل أنها غيرت اسم الخدمة رسميا، كما أكدت أيضًا أن ميت هي جزء مستقل من مجموعة خدمات “جي سوت” (G Suite)، التي تتضمن أيضًا غوغل جيميل ودوكس وشيتس ودرايف.

المصدر : مواقع إلكترونية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.