حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

خوفا من كورونا.. شركة تجميل عالمية تمنع خبراءها من لمس أدوات المكياج

181

يدرك الجميع الآن أهمية غسل اليدين بالماء والصابون كثيرا طوال اليوم، مع الالتزام بتغطية الفم عند السعال، لكنهم قد لا يدركون أن ثمة هواجس صحية أخرى لا تخطر على بالهم عندما يتعلق الأمر بكبح جماح فيروس كورونا الفتاك، ربما علينا أن نتساءل: ماذا عن الأدوات التي نستخدمها يوميا ولا يمكن تعقبها؟

فقد أفادت صحيفة مترو البريطانية بأن شركة ماك لمستحضرات التجميل الكندية (مالكة العلامة التجارية العالمية “MAC”) قلقة من انتشار الجراثيم عبر عينات منتجاتها وعروضها التجارية؛ مما دفعها إلى نشر تحذيرات بعدم اللمس في جميع متاجرها في بريطانيا.

وأبلغت الشركة خبراء التجميل (المكياج) العاملين بمحلات بيع منتجاتها بضرورة ترك فرش المكياج في صناديقها في الوقت الحالي، وهو ما سيجعلهم غير قادرين على تجربة المنتجات لزبائنهم، وإبراز كيف تبدو وجوههم بعد وضع المكياج، إذ تكون عادة تلك هي وسيلة الترويج الأكثر إقناعا للنساء.

- Advertisement -

قدمت شركة ماك بديلا من خلال عرض أدوات تجميل صالحة للاستعمال مرة واحدة (بيكسلز)
لكن شركة ماك قدمت حلا بديلا من خلال عرض أدوات تجميل صالحة للاستعمال مرة واحدة لتجربة المكياج بأنفسهم، ثم رميها بعد الاستخدام مباشرة.

- Advertisement -

وتقدم شركات مستحضرات التجميل عادة جلسات مكياج هدية لعميلاتها المميزات، أو أن النساء يطلبن جلسة مكياج من خلال خبيرة تجميل متخصصة بمتاجر الشركة، لكن مع انتشار فيروس كورونا إلى هذا الحد المثير للذعر، ألغت الشركة كافة مواعيد جلسات التجميل التي حددت من قبل للزبائن.

وورد في خطاب أرسلته الشركة لموظفيها في بريطانيا أنه اعتبارا من الثلاثاء 10 مارس/آذار الجاري ستطبق إجراءات صارمة في جميع متاجر ماك لمستحضرات التجميل تمنع لمس المنتجات المعروضة.

وجاء في الخطاب أن ذلك يعني أنه “لا يجوز لخبراء التجميل (بتلك المتاجر) استخدام الفرش أو حمل حقيبة فرش المكياج ومستحضرات التجميل، ويجب وضع الفرش في صناديقها حتى إشعار آخر. كما يحظر عليهم لمس أو وضع مساحيق التجميل على أي زبون”.

المصدر : الصحافة البريطانية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.