حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

إصابات كورونا “بحالة استقرار” ورفع الحجر الصحي عن آلاف الأشخاص بسفينة بهونغ كونغ

215

سمح لآلاف كانوا محتجزين لمدة خمسة أيام على متن سفينة سياحية قبالة سواحل هونغ كونغ بالنزول منها الأحد بعد التحقق من عدم إصابة أفراد طاقمها بفيروس كورونا الجديد، في وقت اعتبرت منظمة الصحة العالمية أن عدد الإصابات الجديدة الذي يسجل يوميا بالصين أصبح “في حالة استقرار”.

وبلغت حصيلة الوفيات جراء الوباء 813 شخصا، بينهم اثنان في الفلبين وهونغ كونغ، وتم تسجيل حوالي 37200 إصابة في الصين وفق ما أعلنت لجنة الصحة الوطنية.

وأعلنت السلطات الصحية في هونغ كونغ عن رفع تدابير الحجر الصحي التي فرضتها على ركاب سفينة “وورلد دريم” البالغ عددهم 1800 شخص، وطاقمها البالغ عدد أفراده 1800 كذلك.

- Advertisement -

واتخذت السلطات تلك التدابير بعد الاشتباه بإصابة بعض أعضاء الطاقم بعدوى فيروس كورونا الجديد خلال رحلة سابقة.

وكان ثلاثة صينيين مصابين بالفيروس على متن السفينة خلال رحلة إلى فيتنام بين 19 و24 يناير/كانون الثاني.

ومنعت سلطات هونغ كونغ السفينة من التحرك لدى وصولها إلى سواحلها الأربعاء وأجرت فحوصات على أعضاء طاقمها. ولم يخضع الركاب لتحاليل كونهم لم يكونوا على تواصل مع الركاب الصينيين الثلاثة المصابين بكورونا.

حجر صحي
وكان يفترض أن يبقى ركاب وطاقم السفينة في الحجر الصحي حتى الثلاثاء مع تأكيد سلطات هونغ كونغ أن صدور نتائج الفحوصات يحتاج إلى أربعة أيام.

لكن أكد المسؤول الصحي في مرفأ هونغ كونغ ليونف ييو-هونغ لفرانس برس أن “النتائج جميعها عرفت بعد ظهر اليوم وكلها سلبية”. وقال إنه لم يكن ضروريا إجراء فحوصات على الركاب لأن خطر إصابتهم بالعدوى ضئيل.

ولن يكون على الـ3600 شخص الذين كانوا على متن السفينة أن يبقوا في حجر صحي داخل هونغ كونغ بعد خروجهم.

وأسفر فيروس كورونا عن وفاة 813 شخصا، بينهم اثنان في الفلبين وهونغ كونغ، في حصيلة تجاوزت الحصيلة العالمية لوباء سارس، إلا أن منظمة الصحة العالمية قالت إنها ترى في استقرار عدد الإصابات الجديدة “نبأ سارا”.

وتم تسجيل حوالى 37200 إصابة في الصين وفق ما أعلنت لجنة الصحة الوطنية، لكن عدد الإصابات الجديدة الذي يسجل يوميا في أصبح “في حالة استقرار”، بحسب منظمة الصحة العالمية التي تسجل “فترة من الاستقرار منذ أربعة أيام”.

وتقول المنظمة “إنه نبأ سار وذلك يمكن أن يعكس تأثير إجراءات الرقابة التي اتخذت”، مشيرة في الوقت نفسه إلى أنه من المبكر جدا القول إن الوباء تجاوز مرحلة الذروة.

- Advertisement -

وأواخر يناير/كانون الثاني، قدر جونغ نانشان أحد أبرز الخبراء الصينيين بالأمراض التنفسية، أن الوباء يمكن أن يبلغ ذروته حوالي الثامن من فبراير/شباط قبل أن يبدأ بالتراجع.

سفينة في اليابان
وأعلنت طوكيو الأحد أنه جرى اكتشاف ست إصابات إضافية بفيروس كورونا على متن سفينة قبالة سواحل اليابان، مما يرفع عدد المصابين فيها إلى 70 شخصا.

وتواصل نتائج الفحوص الطبية بالصدور في حين يواجه ركاب سفينة “دايموند برينسس” حجرا صحيا خوفا من تفشي الفيروس. وأجرت السلطات اليابانية في وقت سابق فحوصا طبية على 279 شخصا على متن السفينة، تبين من خلالها إصابة 64 منهم بالفيروس.

بالإضافة إلى الإصابات على متن السفينة، سجلت اليابان 26 إصابة أخرى على أراضيها.

نفط أقل
أوصت اللجنة التقنية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) وغير أوبك بخفض إنتاج النفط بشكل إضافي حتى نهاية الفصل الثاني من العام الجاري.

وقالت إن وباء كورونا “يؤثر سلبا على النشاطات الاقتصادية وخصوصا قطاعات النقل والسياحة والصناعة في الصين بصفة خاصة”.

من جهتها، نصحت الحكومة الفرنسية مواطنيها بعدم السفر إلى الصين “إلا في حال وجود سبب قاهر”. وأعلنت خمس إصابات جديدة السبت تشمل أربعة بالغين وطفل جميعهم بريطانيون، ليرتفع عدد المصابين في البلاد إلى 11.
اعلان

ونقل المرض شخص عائد من سنغافورة إلى خمسة أشخاص في محيطه أثناء إقامتهم في منتجع تزلج في جبال الألب. ونقل ستة أشخاص آخرين إلى المستشفى كإجراء احترازي.

ووصل 38 فرنسيا كانوا في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء، الأحد إلى لندن على متن رحلة بريطانية. وسيعزل الركاب البالغ عددهم مئتين لمدة أسبوعين.

ماليزيا
ووسعت ماليزيا اليوم الأحد الحظر على الزوار القادمين من الصين ليشمل إقليمي تشجيانغ وجيانغسو، بعد قرار بكين إغلاق مدن في الإقليمين للحد من تفشي فيروس كورونا.

وأبلغت ماليزيا عن 16 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حتى أمس السبت. وغادر اثنان من المرضى المستشفى بعد شفائهما.

المصدر : وكالات

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.