حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

منعا لانتشار كورونا.. ماليزيا تتخذ تدابير احترازية

251

سامر علاوي-كوالالمبور

أعلنت السلطات الماليزية وقف جميع معاملات الهجرة، بما فيها إصدار تأشيرات الدخول من منطقتي ووهان وهوبي الصينيتين، وهما المنطقتان الأكثر تأثرا بمرض كورونا، وقال بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء الماليزي إن قرار تعليق إجراءات التأشيرة يهدف إلى السيطرة على انتشار المرض.

ويأتي القرار الماليزي بعد أن أطلق ناشطون حملة تطالب الحكومة بمنع دخول الصينيين إلى البلاد سجل فيها نحو 250 ألف ماليزي حتى مساء الأحد، ودعا محمد زين يسران الذي دشن الحملة على صفحته في فيسبوك إلى عدم الانتظار حتى رؤية وفيات بين الماليزيين من أجل اتخاذ إجراءات وقائية.

- Advertisement -

واستنفرت ماليزيا جميع طاقاتها الصحية والأمنية لمواجهة مرض كورونا، وتفقد وزير الصحة الماليزي ذو الكفل أحمد مطاري كوالالمبور الدوليين صباح الاثنين للتأكد من إجراءات السلامة المتبعة فيهما.

ووصف وزير الصحة ما تتناقله وسائل التواصل الاجتماعي عن المرض بأنها أخبار كاذبة وصلت إلى وضع حرج، وهي حالة الهلع التي تنتاب كثير من المواطنين الماليزيين، حيث استفدت كمامات الوقاية من كثير من الصيدليات.

- Advertisement -

وبحسب بيانات وزارة الصحة، فقد تجاوز عدد المشتبه بإصابتهم بالمرض في ماليزيا مساء الأحد 24 حالة، وتأكدت إصابة شخص واحد، وقال مسؤولون في وزارة الصحة إن من بين المشتبه بإصابتهم أردنيا واحدا، والباقون صينيون وماليزيون، وقد وضعوا جميعا في الحجر الصحي.

جدل سياسي
وترددت الحكومة الماليزية في اتخاذ قرار بمنع دخول الصينيين، نظرا لأعداد السياح الضخمة التي تتجه إلى ماليزيا في أعياد السنة الصينية الجديدة التي بدأت احتفالاتها يوم 25 من يناير/كانون الثاني الجاري، وكان رئيس الوزراء مهاتير محمد قد قال إن المطلوب هو تشديد الرقابة على القادمين إلى البلاد وليس منع الدخول.

وتحولت قضية منع الصينيين من دخول ماليزيا بسبب كورونا إلى مثار جدل سياسي، فقد ذكّر ولي العهد في ولاية جوهور المحاذية لسنغافورة إسماعيل إبراهيم بتحذيراته التي أطلقها قبيل الانتخابات الأخيرة، وقال في تغريدة له على تويتر “ما حذرتكم منه وقع بالفعل”، وفهم منها تحذيراته من وصول تحالف الأمل الحاكم حاليا إلى السلطة.

وعلقت إحدى الصحف الماليزية على تصريحات إسماعيل إبراهيم بعنوان “ولي العهد يعود للحديث عن السياسة”، وذلك في إشارة إلى أن السلطات التنفيذية ليست من صلاحيات الأسر الحاكمة والسلاطين.

بينما علق رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق على قرار عدم منع الصينيين من دخول البلاد في صفحته على فيسبوك بالقول “هل يعلم رئيس الوزراء السابع ما فعله رئيس الوزراء الرابع عام 2003 لمواجهة انتشار مرض سارس”، ويقصد بهما مهاتير محمد الذي قال إن ماليزيا لم تتخذ قرارا بمنع السياح من قبل، وبحسب ما قاله نجيب عبد الرزاق فإن حكومة الجبهة الوطنية التي كان يرأسها مهاتير عام 2003 اتخذت قرارا بمنع دخول الصينيين.

المصدر : الجزيرة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.