حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

حوت مصري مشى على قدمين قبل 35 مليون عام

544

أعلن فريق بحثي مصري أميركي مشترك عن اكتشاف حفرية حوت من نوع لم يكن معروفا من قبل، عاش في منطقة وادي الحيتان في محافظة الفيوم المصرية جنوب غرب القاهرة.

المميز في الكشف أن هذا الحوت يمثل مرحلة انتقالية بين الحيتان التي مشت على قدمين وبين التي سبحت في المياه.

الحوت المصري
وأطلق الباحثون على الحوت الجديد اسم “إيجيسيتوس جيهيني” (Aegicetus gehennae). وبحسب دراستهم فإنه يعتقد أن الحوت قد عاش قبل 35 مليون سنة من الآن في وادي الحيتان، وهو موقع تاريخ طبيعي استثنائي، يحوي عددا كبيرا من الحفريات العالية الجودة للحيتان التي عاشت في هذا المكان حينما كان قاعا لمحيط ضخم، سمي بحر تيثس.

- Advertisement -

في تلك الفترة من تاريخ كوكبنا كانت هناك قارتان فقط، لوراسيا شمالا وجندوانا جنوبا، وكان ذلك قبل ظهورنا -نحن البشر- بعشرات الملايين من السنين.

عاشت الحيتان الأولية من هذا النوع خلال فترة امتدت في منتصف العصر الأيوسيني، وهي حقبة جيولوجية بدأت منذ 56 مليون سنة وانتهت قبل 33.9 مليون سنة، ووجدت في مناطق متفرقة من أفريقيا وآسيا والأميركتين.

- Advertisement -

وبحسب الدراسة، يمثل الحوت المكتشف حديثا فرصة مهمة لفهم الكيفية التي تمكنت بها الحيتان الأولية من السباحة والسير على قدمين، حيث احتوى جسمه على تموّج واضح في فقرات الظهر والذيل كآداة للمساعدة على السباحة، وأقدام للمساعدة على السير، بصورة شبيهة بالوضع في التماسيح الآن.

عالم الحفريات في جامعة “ميشيغان” فيليب جينجيرش يسجل المعلومات في موقع إيجيسيتوس عام 2007 (جامعة ميشيغان)
عالم الحفريات في جامعة “ميشيغان” فيليب جينجيرش يسجل المعلومات في موقع إيجيسيتوس عام 2007 (جامعة ميشيغان)
من السير إلى السباحة
ويرى الباحثون -بحسب الدراسة التي صدرت في دورية بلوس وان مساء 11 ديسمبر/كانون الأول الحالي- أن هذا التموج يمثل مرحلة انتقالية مهمة لفهم الكيفية التي انتقلت بها الحيتان من السير على الأقدام إلى الصورة المعاصرة، والتي تتمكن فيها فقط من السباحة.

حيث إن الحيتان الأولية، قبل 47-41 مليون سنة، كانت تسبح أيضا لكن باستخدام أقدامها، ثم جاءت الحيتان أمثال إيجيسيتوس جيناه التي سبحت بشكل أكبر عبر حركة جسمها وأذيالها، ثم ظهرت الحيتان المعاصرة. وتتفق تلك الفرضية كذلك مع تشريح الحوت الجديد، الذي امتلك جسما أكثر استطالة وأقداما أقصر.

من الجانب المصري، شارك في الدراسة الدكتور محمد سامح مدير إدارة الجيولوجيا والحفريات بقطاع حماية الطبيعة بجهاز شؤون البيئة المصري، وهو من المهتمين بمنطقة وادي الحيتان المصرية التي تزخر بالحفريات القديمة.

المصدر : الجزيرة

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.