حياة صحية
من أجل حياة صحية أفضل

- Advertisement -

- Advertisement -

الإفتاء المصرية تحذر من “اللعبة القاتلة”

265

حذرت دار الإفتاء المصرية من المشاركة في اللعبة المسمّاة بـ”مومو MOMO”، وناشدت في بيان لها كل من استدرج للمشاركة فيها أن يسارع بالخروج منها.

وطالبت دار الافتاء الجهات المعنية تجريم هذه اللعبة، ومنعها بكل الوسائل الممكنة، وأهابت بأولياء الأمور متابعة أولادهم والحرص على معرفة الألعاب التي يلعبونها.

وأضافت أن الرسائل المصاحبة للصورة تشجع الأطفال إما على القيام بأعمال مؤذية لأحبائهم، أو بوضع أنفسهم بمواقف خطرة، أو حتى الانتحار.

- Advertisement -

- Advertisement -

وشددت على أن العديد من المدارس في المملكة المتحدة أصدرت تحذيرات من ممارسة هذه اللعبة، فضلاً عن المنشورات التي اجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـ “التحدي”.

وانتشر “تحدي مومو” على نحو لافت خلال العام الماضي، وتقوم فكرته على دعوة الأطفال إلى القيام بأمور مؤذية بعد تلقيهم لرسائل في تطبيق التراسل الفوري “واتساب”.

ويجري التحدي من خلال إرسال رسالة عبر واتساب من هاتف يعود إلى “مومو”، الذي يستخدم صورة وجه مرعب في ملفه الشخصي، ويرسل بعد ذلك سلسلة من التحديات والتهديدات تنتهي بالطلب من اللاعب الانتحار.

ويرسل حساب “مومو” صورا عنيفة إلى الضحايا عبر واتساب ويهددهم إذا رفضوا اتباع أوامر اللعبة. ويعتقد أن اللعبة نشأت في مجموعة على فيسبوك وهي تنتشر الآن عبر تطبيق المراسلة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.